كتب المؤلف

علم التفسير كيف نشأ وتطور حتى انتهى إلى عصرنا الحاضر

الكتاب: علم التفسير كيف نشأ وتطور حتى انتهى إلى عصرنا الحاضر المؤلف: عبد المنعم النمر (المتوفى: 1991 م) الناشر: دار الكتب الاسلامية - القاهرة الطبعة: الأولى، 1405 هـ - 1985 م عدد الأجزاء: 1 [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

تعريف بالمؤلف

الأستاذ الدكتور عبد المنعم النمر (1913 - 1991 م) • مفكر إسلامي، من علماء الأزهر، وعضو مجمع البحوث الإسلامية. • من مواليد قرية الخرزاني مركز دسوق عام 1913م. • تخرج في كلية أصول الدين سنة 1939 ثم حصل علي العالمية وعين مدرسا بكلية اللغة العربية وحصل علي الدكتوراة عام 1972م • تدرج الشيخ عبد المنعم النمر رحمه الله في عديد المناصب العلمية والدينية حيث تولى التدريس في المعاهد الأزهرية وكليات جامعة الأزهر كما درس في الهند والكويت والإمارات وأصبح وكيلا للأزهر ووزيرا للأوقاف. وانتدب للإشراف على دورات تدريبية لإعداد الأئمة والوعاظ والدعاة في دول الخليج وكلف بإصدار مجلة الوعي الإسلامي الكويتية ومنار الإسلام بدولة الإمارات فجعل منهما منبرا للفكر الإسلامي والصحافة الدينية المتطورة في إخراجها الدسمة في مضمونها. • وشغل أيضا مناصب سياسية (حيث عين وزيرا للأوقاف سنة 1979م) ونيابية (حيث ظل لعدة سنوات رئيسا للجنة الدينية بمجلس الشعب المصري) • ولم تشغله هذه المناصب عن العطاء العلمي الجاد في مختلف مجالات الثقافة الإسلامية فقد ألف في أصول الإسلام من كتاب وسنة وألف في المذاهب والنظريات الوافدة من الثقافات الأخرى. وألف حول الشيعة ورفض كثيرا من أفكارهم • وفي السنوات الأخيرة من عمره أولى الشيخ عبد المنعم النمر مسألة الاجتهاد كل اهتمامه وعنايته ودعا في أبحاثه ودراساته إلى ضرورة فتح باب الاجتهاد ونبذ التقليد وأدلى رحمه الله بدلوه في عديد القضايا الشائكة مثل المعاملات المصرفية والبنكية وتحديد النسل وضرورة الاعتماد على الحساب في تحديد اوائل الأشهر القمرية إلى غير ذلك من القضايا الشائكة. وقد تسببت بعض المواقف الجريئة والشجاعة للشيخ عبد المنعم النمر في هجمات صحفية عنيفة من البعض الذين اختلفوا معه في أفكاره وتوجهاته. • كتب حول الثقافة والتاريخ في الإسلام، ودافع عن أصالة الثقافة الإسلامية في مقابل الغزو الفكري الغربي. وله عدة مؤلفات منها: (الإسلام والشيوعية - الإسلام والغرب - وجها لوجه - الشيعة - المهدي - الدروز - الاجتهاد). وكانت له على أعمدة الجرائد المصرية وبالأخص جريدة الأهرام مقالات يكتبها بشكل منتظم.