كتب المؤلف

نظم علوم الحديث = أقصى الأمل والسول في علم حديث الرسول

الكتاب: نَظْم علوم الحديث المُسماة: «أقصى الأمل والسُّول في علم حديث الرسول صلى الله عليه وسلم» المؤلف: شهاب الدين محمد بن أحمد الخُوَيِّي الشافعي (المتوفى 693 هـ) دراسة وتحقيق: نواف عباس حبيب المناور أطروحة: مقدمة لكلية الدراسات العُليا لاستيفاء جزء من متطلبات درجة الماجستير في: برنامج الحديث الشريف وعلومه - الكويت، يونيو 2015 تحت إشراف: د. حامد حمد العلي عدد الأجزاء: 1 [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

تعريف بالمؤلف

شهاب الدين الخُوَيِّي (626 - 693 هـ = 1229 - 1294 م) محمد بن أحمد بن خليل بن سعادة الخويي، شهاب الدين، أبو عبد الله • قاضي دمشق، وابن قاضيها. مولده ووفاته فيها. • ولي قضاء القدس سنة 657 ثم قضاء حلب، فقضاء الديار المصرية، ونقل إلى قضاء الشام. • وكان فقيها شافعيا باحثا له تصانيف منها: • «أقاليم التعاليم - خ» في إحصاء العلوم 84 ورقة • «شرح الفصول الخمسين، في النحو، لابن معطي - خ» في دار الكتب (1918) • «الجبر والمقابلة» • «الهيئة» • منظومات في «البيان» و «الفرائض» و «العروض» • كتاب يشتمل على عشرين فنا، في مجلد كبير، • «نظم علوم الحديث» لابن الصلاح • «نظم الفصيح» لثعلب وغير ذلك. وخرَّج له عبيد بن محمد الإسعردي «مشيخة» على حروف المعجم اشتملت على 236 شيخا، وله نحو 300 شيخ لم يذكروا في هذا المعجم. والخويي: نسبة إلى «خُوى» من أعمال أذربيجان (1). __________ (1) الأنس الجليل 2: 466 وفوات الوفيات 2: 182. والبداية والنهاية 13: 331 وبغية الوعاة 10 والدارس 1: 237 وانظر فهرسته. والفهرس والتمهيدي 561 وقرأت في كتاب «مشيخة» مخطوط، أنه انتقل من قضاء القدس إلى مصر بسبب ورود التتار إلى بلاد الشام، فولي قضاء البهنسا والمحلة، ثم انتقل إلى قضاء حلب فالديار المصرية، فالشام «وكان كثير المداراة للناس، فيه حب للمنصب وخوف عليه، قليل المنافرة، يحب طريق السلامة» وانفردت هذه المشيخة بالتعريف به بابن سعادة الخويي «المهلبي» وفي طبقات السبكي 5: 8 ترجمة لأبيه، عرفه فيها بالخويي «البرمكي» ووقع اسمه في الشذرات 5: 423 «شهاب الدين، أحمد» والصواب «محمد» ودار الكتب 7: 47. نقلا عن: «الأعلام» للزركلي