<<  <   >  >>

[الفصل الثاني: مفهوم الفلسفة في العصر الوسيط]

المبحث الأول: مفهومها لدى فلاسفة الغرب المسيحيين, وفلاسفة العرب المسلمين

1- مفهوم الفلسفة لدى فلاسفة الغرب المسيحيين:

استمر المفهوم اليوناني القديم للفلسفة كرغبة في التماس الحقيقة لذاتها لدى بعض مفكري العصور الوسطى, الذين فرقوا بين العلم الذي يهتدي إليه العقل بالنظر، وبين المعرفة التي ينزل بها الوحي الإلهي. وصار الطابع المميز للفلسفة آنئذ هو محاولة التوفيق بين العقل والدين الجديد1، وإثبات أن الحقائق الموحى بها من الله ليست إلا تعبيرا عن العقل.

أثرت العلاقات بين الدولة والكنيسة على مفهوم الفلسفة في تلك المرحلة. ومن النظريات الهامة التي كانت سائدة, تلك التي وضعها البابا جلاسيوس الأول في أواخر القرن الخامس, والتي عرفت بنظرية السيفين أو السلطتين, وظلت تتمتع بالقبول خلال العصور الوسطى وخاصة بدايتها.

فحوى هذه النظرية هو القول بوجود ازدواج في تنظيم الجماعة الإنسانية, فشئون الروح والخلاص الأبدي من اختصاصات الكنيسة ويقوم بها القسس، بينما تقوم الحكومة المدنية عن طريق موظفيها بتسيير الشئون الدنيوية كالمحافظة


1 George H. Sabine, A History of Political Theory, OP. cit, PP. 194, 225-227, 247-249.

<<  <   >  >>