<<  <   >  >>

[الفصل الرابع: مفهوم الفلسفة لدى مدارس الفكر المعاصر]

[المبحث الأول: التيار التقليدي المعاصر]

...

[الفصل الرابع: مفهوم الفلسفة لدى مدارس الفكر المعاصر]

لا تزال قلة من الفلاسفة المعاصرين تهتم بالموضوعات القديمة للوجود والمعرفة, لكن الاتجاه الغالب لدى معظم المدارس والتيارات المعاصرة هو عدم التركيز على دراسة الوجود بعلله البعيدة ومبادئه الأولى, وعدم دراسة المعرفة للوقوف على طبيعتها وأدواتها، والاهتمام بدلا من ذلك بالبحث في وجود الإنسان ذاته. يعتبر هذا تحولا كبيرا في تاريخ الفلسفة حيث انتقل مجال التفلسف من مبحث الوجود العام إلى وجود الإنسان الخاص. ويمكن تلخيص مواقف المدارس والتيارات الفلسفية المعاصرة من مفهوم الفلسفة فيما يلي:

[المبحث الأول: التيار التقليدي المعاصر]

سبقت الإشارة إلى أن اهتمام الفلسفة التقليدية كان منصبا على طبيعة الوجود وحقيقة النفس الإنسانية, وأن المحدثين من أتباع هذه الفلسفة اتجهوا إلى دراسة الوجود من خلال المعرفة التي احتل البحث فيها مكان الصدارة لديهم. وقد تراوح هدف البحث الفلسفي بين كشف الحقيقة لذاتها كما فعل أفلاطون وأرسطو وأتباعهما, وخدمة الإنسان ومحاولة تيسير حياته الدنيا فيما ذهب إليه بيكون وديكارت ومن نحا نحوهما.

ظل جوهر الفلسفة التقليدية حيا مع ظهور تعديلات طفيفة أدخلها عليه بعض الفلاسفة المعاصرين أمثال ماريتان وسينكلير. ويعرف الأخير الفلسفة

<<  <   >  >>