<<  <   >  >>

[الباب الرابع: في أدب المفتي والفتوى والمستفتي]

[مدخل]

...

الباب الرابع: في أدب المفتي، والفتوى، والمستفتي 1:

ولنقدم على المقصود مقدمة فنقول:

اعلم أن الإفتاء عظيم الخطر، كبير الموقع، كثير الفضل؛ لأن المفتي وارث الأنبياء، وقائم بغرض الكفاية، لكنه معرض للخطأ والخطر؛ ولهذا قالوا: المفتي موقِّع عن الله1، وقد ورد في آدابه والتوقف فيه والتحذير منه من الآيات والأخبار والآثار أشياء كثيرة نورد هنا جملة من عيونها:

قال الله تعالى: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ} الآية [النساء: 176] وقال تعالى: {يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ} الآية [يوسف: 46] وقال في التحذير: {وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ} الآية [النحل: 116] إلى غير ذلك من الآيات.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبضه بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤساء جهالا فسُئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا" وقال صلى الله عليه وسلم: "من أفتى بفتيا من غير ثبت -وفي لفظ: بغير علم- فإنما إثمه على من أفتاه" وقال صلى الله عليه وسلم: "أجرؤكم على الفتيا أجرؤكم على النار" وقال صلى الله عليه وسلم: "أشد الناس عذابا يوم القيامة رجل قتل نبيا أو قتله نبي ورجل يضل الناس بغير علم أو مصور يصور التماثيل" وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى6 قال: أدركت


1 كتاب العلم للنووي ص114.
2 رواه البخاري "100"، ومسلم "2673"، والترمذي "2652"، وابن ماجه "52"، وأحمد في المسند "162 و190 و203"، وحلية الأولياء 2/ 181، وجامع بيان العلم وفضله 1/ 586.
3 المستدرك على الصحيحين 1/ 183 و184، وسنن الدارمي 1/ 69، وسنن البيهقي الكبرى 10/ 112 و116، وسنن أبي داود 3/ 321، وفيض القدير 6/ 77، والمدخل إلى السنن الكبرى 1/ 176 و429، ومسند أحمد 2/ 321.
4 فيض القدير 6/ 77، وكشف الخفاء 1/ 51.
5 مجمع الزوائد 1/ 181، والمعجم الكبير 10/ 211.
6 هو أبو عيسى الكوفي، عبد الرحمن بن أبي ليلى يسار الأنصاري الأوسي: محدث ثقة، ولد لست بقين من خلافة عمر، وهو من أهل المدينة، اختلف في سماعه من عمر، مات بوقعة الجماجم سنة 83هـ، وقيل: إنه غرق. وفيات الأعيان 3/ 126، والسير 4/ 262.

<<  <   >  >>