فصول الكتاب

<<  <   >  >>

مناظرة بينهما أيضا في الأصلح والتعليل 1:

سأل الشيخ -رضي الله عنه- أبا علي فقال: ما قولك في ثلاثة: مؤمن وكافر وصبي؟ فقال: المؤمن من أهل الدرجات، والكافر من أهل الدركات2، والصبي من أهل النجاة، فقال الشيخ: فإذا أراد الصبي أن يرقى إلى أهل الدرجات هل يمكن؟ قال الجبائي: لا، يقال له: إن المؤمن إنما نال هذه الدرجة بالطاعة وليس لك مثلها، قال الشيخ: فإن قال التقصير ليس مني، فلو أحييتني كنت عملت الطاعات بعمل المؤمن، قال الجبائي: يقول له الله: كنت أعلم أنك لو بقيت لعصيت ولعوقبت، فراعيت مصلحتك وأَمَتُّك قبل أن تنتهي إلى سن التكليف، قال الشيخ: فلو قال الكافر: يا رب علمت حاله كما علمت حالي فهلا راعيت مصلحتي مثله؟ فانقطع الجبائي.

ومناظرات الأصحاب وغيرهم في سائر العلوم لا تكاد تنحصر، وهذه النُّبذة التي اخترناها كافية في هذا المختصر.


1 طبقات الشافعية الكبرى 2/ 356.
2 جمع دركة: وهي الدرجة إذا اعتبرت النزول لا الصعود، ويقابلها الدرجة للصاعد، يقال: الجنة درجات، والنار دركات، وفي طبقات الشافعية: "من أهل الهلكات".

<<  <   >  >>