فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وما درى أن لام عارضه ... لام ابتداء أو لام توكيد وقال (1) :

يا نازح الطيف مر نومي يعاودني ... لقد بكيت لفقد النازحين دما

أوجبت غسلاً على عيني بأدمعها ... فكيف وهي التي لم تبلغ الحلما وقال:

ومهفهف عني يميل ولم يمل ... يوماً إلي فقلت من ألم الجوى

لم لا تميل إلي يا غصن النقا ... فأجاب كيف وأنت من جهة الهوى وقال:

أقول وكفي في خصرها ... يدور وقد كاد يخفى علي

أخذت عليك عهود الهوى ... وما في يدي منك يا خصر شي 380 (2)

[السراج المحار]

عمر بن مسعود الأديب، سراج الدين المحار، الحلبي الكناني صاحب الموشحات، والأزجال الرائقة؛ توفي بدمشق في سنة " إحدى عشرة و " سبعمائة (3) ؛ فمن شعره:

رأيته في المنام معتنقي (4) ... يا ليت ما في المنام لو كانا


(1) مر البيتان للوراق في ترجمة ابن هندو.
(2) الزركشي: 241 والدرر الكامنة 3: 270 وقال: مات سنة 711 أو 712 وفي توشيع التوشيح عدد من موشحاته؛ وهذه الترجمة في ر.
(3) في ر والزركشي بياض قبل ((وسبعمائة)) .
(4) المطبوعة: ضاجعني، والتصويب عن الزركشي.

<<  <  ج: ص:  >  >>