فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

يا رب خذ بيدي من ظلم مقتدرٍ ... علي قد لج في ظلمي وعدواني

لين قساوته لي أو فيسر لي ... صبراً لأحظى بوصل أو بسلوان

أو فاطف جمرة خديه وأيقظ (1) جف ... نيه اللذين أراقا ماء أجفاني ومن شعر ابن المعتز عفا الله عنه:

يا رب ليلٍ سحر كله ... مفتضح البدر عليل النسيم

لم أعرف الإصباح في ضوءه ... لما بدا إلا يسكر النديم 240 (2)

[تاج الدين اليمني]

عبد الباقي بن عبد المجيد بن عبد الله، تاج الدين اليمني المخزومي المكي؛ ولد بمكة في شهر رجب سنة ثمانين وستمائة، وتوفي في أواخر سنة ثلاث وأربعين وسبعمائة، ورد إلى دمشق أيام الأفرم وأقام فيها متصدراً بالجامع يقرئ الطلبة المقامات الحريرية والعروض وغير ذلك من علوم الأدب، وقرر له على ذلك مائة درهم في كل شهر على مال الجامع الأموي، ثم توجه إلى اليمن وكتب الدرج لصاحب اليمن وربما وزر له، ثم لما مات الملك المؤيد صادره ولده وأخذ منه ما حصله، ثم ورد إلى مصر سنة ثلاثين وسبعمائة، وفوض إليه تدريس المشهد النفيسي وشهادة البيمارستان المنصوري، ثم ورد إلى دمشق سنة إحدى وثلاثين ورتب مصدراً بالحرم في القدس، فأقام به مدة، وتردد إلى دمشق، ثم باع


(1) ص: وانفظ.
(2) الزركشي: 161 والدرر الكامنة 2: 423 والعقود اللؤلؤية 1: 362 والشذرات 6: 138 والبدر الطالع 1: 317 (وجعل وفاته سنة 744) ؛ وقد أخلت المطبوعة بقسم كبير من هذه الترجمة.

<<  <  ج: ص:  >  >>