<<  <   >  >>

المبحث الرابع

في آية سورة الأنبياء:

قال الله تعالى: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ} 1.

مطلب: في بيان ما قبل التسبيح وصلته:

هذه الآية الكريمة الوارد -فيها تنزيه الله ذاته العليّة - مبيِّنة للإنكار الذي في قوله تعالى قبلها {أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الأَرْضِ هُمْ يُنْشِرُونَ} 2 ولذلك فُصِلَت عنها ولم تعطف عليها3.فالله - عزّ وجلّ- أنكر على من اتخذ من دونه آلهة أهم يحيون الموتى وينشرونهم من الأرض؟! والمراد أي لا يقدرون على شيء من ذلك؛ فكيف جعلوها نداً لله وعبدوها معه؛ إذ لا يستحق الإلهية إلاّ من يقدر على الإحياء والإيجاد من العدم4.ثمّ بيّن الله إنكاره هذا بإخباره أنّه لو كان في الوجود آلهة سواه لفسدت السموات والأرض ومن فيهن؛ حيث يستلزم أن يكون كلّ واحد منهما قادراً على الاستبداد بالتّصرف فيقع عند ذلك التّنازع والاختلاف ويحدث بسببه الفساد أي الخراب والهلاك.

وهذا البيان من الله تعالى - هو في نفس الأمر - استدلال على بطلان عقيدة هؤلاء المشركين في اتخاذ آلهة سواه5.


1 سورة الأنبياء: الآية: (22) .
2 سورة الأنبياء: الآية: (21) .
3 انظر: التحرير والتنوير لابن عاشور ج17 ص38.
4 انظر: تفسير البغوي ج3 ص241؛ تفسير ابن كثير ج3 ص175.
5 انظر: تفسير الطبري ج17 ص10_11؛ تفسير البغوي ج3 ص241؛ تفسير ابن كثير ج3 ص175؛ فتح القدير للشوكاني ج3 ص403.

<<  <   >  >>