<<  <   >  >>

عند العرب كما سبق وأن أشرت إليهi. وفي هذا يقول صاحب نظم الدرر: "وفيه إيماء إلى التعجب من هذه القصة للتنبيه على أنها من الأمور البالغة في العظمة إلى حدِّ لايمكن استيفاء وصفه"ii.

- ثم إنّ من دلالات التسبيح – ههنا - أن الإسراء كان بروحه وجسده صلى الله عليه وسلم لأنّه إنّما يكون التسبيح عند الأمور العظام، فلو كان مناماً كما قال البعض لم يكن له كبير شأن حتى يتعجّب منهiii.


i انظر: التحرير والتنوير لابن عاشور ج15 ص9.
ii نظم الدرر للبقاعي: ج4ص328.
iii انظر: أضواء البيان للشنقيطي ج3 ص391.

<<  <   >  >>