<<  <   >  >>

[توثيق نسبتها إلى المؤلف]

رسائل ابن كمال باشا كثيرة ومتنوّعة، ولذا كان المترجمون له يذكرون أنّ له رسائل كثيرةٌ وقد تربو على الثلاثمائة عند بعضهم2.

وأمام هذا العدد الهائل من الرسائل أحجم الباحثون عن تتبُّعها وبيان عناوينها وفنونها، واكتفوا بذكر ما اطلعوا عليه منها فقط، حتّى هيّأ الله باحثاً جادّاً، تتبّع مصنّفات ابن كمال جميعها، وفصّل فيها، فذكر عناوينها وموضوعاتها، وهو الباحث: يونس عبد الحي ما، وقد أورد مصنفات المؤلف


1 تحقيق ودراسة سورتي الفاتحة والبقرة من تفسير ابن كمال باشا: 93.
2 انظر ما ذكر في مؤلفاته سابقاً.

<<  <   >  >>