<<  <   >  >>

بالمضارع عن الماضي، وبالماضي عن المضارع1.

وحين وجد ابن كمال الانفتاح لدى بعض البلاغيين في مفهوم الالتفات، والانغلاق والتضييق لدى بعضهم الآخر، اختار تلوين الخطاب فجمع فيه بين رؤية السابقين واللاحقين، وحافظ على مصطلح الالتفات محدّداً دقيقاً وجعله نوعاً من أنواع تلوين الخطاب.


1 انظر: المثل السائر: 2/179-186.

<<  <   >  >>