<<  < 

والعربي المتأثر بالثقافات غير العربية، ويبدو أن العودة إلى المؤثرات اليونانية في النقد بعد حازم قد أغلقت دونها الأبواب فلا نجد منها إلى ما يشبه ذكريات عابرة (1) .


(1) من ذلك في المشرق مثلا حديث العلامة شمس الدين محمد بن إبراهيم بن ساعد الأنصاري شيخ الصفدي عن عروض الشعر اليوناني " أن الشعر اليوناني له وزن مخصوص، واليونان عروض لبحور الشعر، والتفاعيل عندهم تسمى الأيدي والأرجل؛ قال: ولا يبعد أن يكون وصل إلى الخليل بن أحمد شيء من ذلك فأعانه على إبراز العروض إلى الوجود ". (الغيث المسجم 1: 30) .

<<  <