تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[شاربوها يأنفون من وصفهم بالسكر]

ومما يلفت النظر في استنكار الأوائل للخمر واستهجانهم لشاربيها أن واضعي اللغة العربية قد سموا مشارب الرجل على الخمر نديما وما ذاك إلا لما رأوا في شربها من الندم، لأن شاربها إذا سكر تكلم بما يندم عليه، وفعل ما يندم علينه، فقيل لمن شاربه: نادمه، لأنه فعل مثل ما فعله فهو نديم له أي مشارك له في الندامة التي تدركه بعد صحوه، وسمي المعاقر لها مدمنا لأنه9 لزم عقر الشيء أي فناءه، وسمي عصير العنب إذا ترك حتى يخمر نبيذا لأنه ينبذ أي يترك حتى يدركه التعفن، وسميت الخمر بهذا الإسم لأنها تصيب العقل بالخمار وهو الغطاء الذي يستره، فلا عجب أن يترن الموصوف بها بكل النقائص

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير