<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الباب الخامس]

الأمثال في مكارم الأخلاق

77 -؟ باب المثل في الحلم والصبر على كظم الغيظ

قال أبو عبيد: من أمثالهم في الحلم وما يؤمر به (منه) (1) " إذا نزل بك الشر فاقعد " أي أحلم ولا تسارع (إليه) (2) .

ع: هكذا روي عن أبي عبيد: إذا نزل بك الشر، ورواه غيره: إذا نزا بك الشر فاقعد، وهو أحسن وأشبه بكلامهم، ومنه قولهم " تطأطأ لعها تخطئك "، والتطأطؤ في هذا المثل بإزاء القعود في المثل الذي قبله.

قال أبو عبيد: ويروى عن عمر بن عبد العزيز أنه أتى برجل كان واجداً عليه فأمر بضربه، ثم قال: لولا أني غضبان لضربتك وخلى سبيله.


(1) زيادة من ف.
(2) في هامش ف: هذا الرجل هو جارية بن قدامة ذكره ابن عبد ربه.

<<  <   >  >>