<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الباب السابع عشر]

في الأمثال في مرازي الدهر

212 -؟ باب المثل في الأقدار والنوازل

قال أبو عبيد: قال شريح في الذين فروا من الطاعون: إنا وإياهم من طالب القريب "

ع: فر قوم من أهل الكوفة من الطاعون إلى النجف فقال شريح: " إن من بالنجف من ذي قدرة لقريب "، هكذا لفظ الرواية عن شريح؛ والنجف غلظ في الأرض مرتفع، وبه سمي هذا الموضع وهو على مقربة من الكوفة.

قال أبو عبيد: ومن أمثالهم في هذا: " كيف توقى ظهر ما أنت راكبه "

ع: الشاعر وهو المتلمس (1) :


(1) البيت في أمالي المرتضى 1: 185، من قصيدة يتحدث فيها عن طرفة ومصيره، وكيف خالف نصيحته فلقي حتفه.

<<  <   >  >>