<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الدَّرَاورْدِي , ومعن , وَعَامة أهل الْمَدِينَة لَا ترد عبد الرَّحْمَن بن زيد بن أسلم، إِنَّه لَا يدْرِي مَا يَقُول، وَلَكِن عَلَيْك بِعَبْد الله بن زيد.

462 - سَأَلته عَن عَطاء السليمي، فَقَالَ لي: هَذَا لي: هَذَا من خِيَار عباد الله، لَيْسَ لَهُ حَدِيث، إِنَّمَا هُوَ رَأْيه وَكَلَامه.

463 - وَسلم الْعلوِي، قَالَ لي: مَا عملت إِلَّا خيرا، وَلَكِن شُعْبَة تكلم فِيهِ، قلت: من قصَّة الْهلَال؟ قَالَ لي: نعم.

<<  <  ج: ص:  >  >>