تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[أقوال علماء المذاهب الأربعة في حكم رفع الصوت بالتهليل والتكبير وغيرهما أمام الجنائز]

[أقوال السادة الحنفية:]

قال في «الدر المختار شرح تنوير الأبصار» : «وكره في الجنازة رفع الصوت بذكر أو قراءة (1) ا. هـ» ، قال محشيه العلامة ابن عابدين: «وفي «البحر» عن «الغاية» : «وينبغي لمن تبع جنازة أن يطيل الصَّمت» ، وفيه عن «الظهيرية» : «فإنْ أراد أن يذكرَ الله -تعالى- يذكرُه في نفسه؛ [لقوله -تعالى-: {إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِين} [الأعراف: 55] ؛ أي: الجاهرين بالدعاء] » ، وعن إبراهيمَ أنه كان يكره أن يقول الرجل وهو يمشي معها: استغفروا له غفر الله لكم ا. هـ. قلت: «وإذا كان هذا في الدُّعاء والذِّكر، فما ظنُّك بالغناء الحادث في هذا الزمان» (2)


(1) (2/233 - حاشيته) ، وفيه: «كما كره فيها رفع صوت بذكر أو قراءة فتح» .
(2) «حاشية ابن عابدين» (2/233) ، وما بين المعقوفتين منه، وإبراهيم هو النخعي، وعلقه البيهقي في «سننه الكبرى» (4/74) عنه وعن سعيد بن المسيب والحسن البصري وسعيد بن جبير.
وانظر كراهة ابن جبير في «زهد وكيع» (2/463 رقم 212) ، وانظر في المسألة: «اقتضاء الصراط المستقيم» (ص 57) ، «الباعث على إنكار البدع والحوادث» (ص 270-271 - بتحقيقي) ، «الحوادث والبدع» (162) ، «الأمر بالاتباع» (253-254 - بتحقيقي) ، «المدخل» (2/221) ، «الطريقة المحمدية» (1/131 - شرح عبد الغني النابلسي) ، «البحر الرائق» (2/207 - ط. دار الكتاب الإسلامي أو 2/236 - ط. دار الكتب العلمية) ، «الإبداع في مضار الابتداع» (ص 110، 225) ، «أحكام الجنائز وبدعها» (ص 71، 92، 250) ، «تلخيص الجنائز» (39-40) ، «صلاة التراويح» (24) ، «معلمة الفقه المالكي» (197) .

ولقاضي الرباط محمد بن أحمد بن عبد الله، المتوفى بمكة (عام 1383-1963م) : «الصارم المسلول على مخالف سنن الرسول في الرد على من استحسن بدعة الذكر جهراً في تشييع الجنازة» ، انظر: «من أعلام الفكر المعاصر» (2/92) ، «معلمة الفقه المالكي» (160) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير