مسار الصفحة الحالية:

[الجزء الخامس]

[تتمة الفن الثاني في الإنسان وما يتعلق به]

[القسم الثالث في المدح والهجو والمجون والفكاهات وغيرها]

[تتمة الباب السادس في الغناء والسماع]

[تابع أخبار المغنين الذين نقلوا الغناء من الفارسية إلى العربية ومن أخذ عنهم ومن اشتهر بالغناء]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

وبه توفيقى

[ذكر أخبار إسحاق بن إبراهيم]

هو أبو محمد إسحاق بن إبراهيم الموصلىّ، وقد تقدّم نسبه فى أخبار أبيه. وكان الرشيد يولّع به فيكنيه أبا صفوان. قال أبو الفرج الأصفهانى فى ترجمة إسحاق:

وموضعه من العلم، ومكانه من الأدب، ومحلّه من الرواية، وتقدّمه فى الشعر، ومنزلته فى سائر المحاسن [1] أشهر من أن يدلّ عليها بوصف. قال: فأما الغناء فكان أصغر علومه وأدنى ما يوسم به وإن كان الغالب عليه وعلى ما كان يحسنه، فإنه كان له فى سائر أدواته نظراء وأكفاء ولم يكن له فى هذا نظير. لحق بمن مضى فيه وسبق من قد بقى، وسهّل طريق الغناء وأنارها، فهو إمام أهل صناعته جميعا وقدوتهم ورأسهم ومعلّمهم؛ يعرف ذلك منه الخاصّ والعامّ، ويشهد له به الموافق والمفارق. على أنه كان أكره الناس للغناء وأشدّهم بغضا له لئلا يدعّى اليه ويسمّى به. وكان المأمون يقول: لولا ما سبق على ألسنة الناس وشهر [2] به عندهم من الغناء لوليّته القضاء بحضرتى، فإنه أولى به وأعفّ وأصدق وأكثر دينا وأمانة من هؤلاء القضاة. وقد روى الحديث ولقى أهله مثل مالك بن أنس وسفيان بن عيينة [وهشيم بن بشير [3]] وإبراهيم بن سعد وأبى معاوية الضرير وروح


[1] كذا فى الأغانى. وفى الأصل: «المجالس» .
[2] كذا فى الأغانى. وفى الأصل: «لولا ما سبق إسحاق على ألسنة الناس وشهرته ... الخ» .
[3] زيادة عن الأغانى.