مسار الصفحة الحالية:

[الجزء التاسع]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

[تتمة الفن الثاني في الإنسان وما يتعلق به]

[تتمة القسم الخامس في الملك وما يشترط فيه و..]

[تتمة باب الرابع عشر في ذكر الكتاب والبلغاء والكتابة و..]

[تتمة ثم الكتابة بحسب من يحترفون بها على أقسام]

ذكر كتابة الحكم والشروط وما يتّصف به الكاتب ويحتاج اليه

ينبغى أن يكون كاتب الحكم والشروط عدلا، ديّنا، أمينا، طلق العبارة فصيح اللسان، حسن الخطّ؛ ويحتاج مع ذلك إلى معرفة علوم وقواعد تعينه على هذه الصناعة، لا بدّ له منها، ولا غنية عنها: وهى أن يكون عارفا العربيّة والفقه متقنا علم الحساب، محرّرا القسم والفرائض، دربا بالوقائع، خبيرا بما يصدر عنه من المكاتبات الشرعيّة، والإسجالات الحكميّة على اختلاف أوضاعها، وأن يكون قد أتقن صناعة الوراقة «1» وعلم قواعدها، وعرف كيفيّة ما يكتب فى كلّ واقعة وحادثة:

من الدّيون على اختلافها، والحوالات، والشّركات، والقراض، والعارية، والهبة والنّحلة، والصدقة والرجوع، والتمليك، والبيوع، والردّ بالعيب والفسخ، والشّفعة والسّلم، والمقايلة «2» ، والقسمة والمناصفة «3» ، والأجائر على اختلافها، والمساقاة، والوصايا