فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فلنذكر خلاف ذلك من أخباره:

وكان له من الأولاد الذكور ثمانية، [منهم] «1» عبد الله، والوليد.

كتّابه: عمر بن هبيرة، ثم إبراهيم بن جبلة، ثم أسامة بن زيد السّليحى.

قاضيه: عبد الرحمن بن الحسحاس وغيره.

حجّابه: سعيد وخالد مولياه.

نقش خاتمه: قنى السيئات يا عزيز.

الأمير بمصر: بشر بن صفوان.

وأقرّ أبا مسعود على القضاء، ثم ولّى إمارة مصر حنظلة بن صفوان أخا بشر، وسار بشر إلى إفريقية. وولى مصر أيضا فى خلافته أسامة ابن زيد، والله أعلم.

[ذكر بيعة هشام بن عبد الملك]

هو أبو الوليد هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم، وأمّه أم هشام فاطمة، وقيل: عائشة بنت هشام المخزومى، وهو العاشر من ملوك بنى أميّة.

بويع له لخمس بقين من شعبان سنة [105 هـ] خمس ومائة بعد وفاة أخيه. أتته الخلافة وهو بالرّصافة «2» ، [فجاءه البريد بالخاتم

<<  <  ج: ص:  >  >>