فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أثر دمه على الجدار إلى أن قدم المأمون دمشق فى سنة [215 هـ] خمس عشرة ومائتين، فأمر بحكّه.

وكان الوليد أبيض ربعة قد وخطه الشّيب.

وكان نقش خاتمه: يا وليد، احذر الموت.

وكان له من الأولاد الذكور والإناث ثلاثة عشر.

كاتبه: العباس بن مسلم.

قاضيه: محمد بن صفوان الجمحى.

حاجبه: قطرى مولاه.

الأمير بمصر: حفص بن الوليد الحضرمى، ثم صرفه عن الخراج.

قاضيها: حسين بن نعيم [والله أعلم «1» ] .

[ذكر بيعة يزيد بن الوليد الناقص]

هو أبو خالد يزيد بن الوليد «2» بن عبد الملك بن مروان؛ ولقّب بالناقص؛ لأنه نقص الزيادات التى كان الوليد زادها فى أعطيات الناس، وهى عشرة عشرة، وردّ العطاء إلى أيام هشام.

وقيل: أول من لقّبه بهذا اللقب مروان بن محمد.

وأم يزيد شاه آفريد «3» بنت فيروز بن يزدجر بن شهريار.

بويع له لليلتين بقيتا من جمادى الاخرة سنة [126 هـ] ست وعشرين ومائة.

<<  <  ج: ص:  >  >>