فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

- 6 -

[باب من لا يحب إلا مع المطاولة]

ومن الناس من لا تصح محبته إلا بعد طول المخافتة (1) وكثير المشاهدة وتمادى الأنس، وهذا الذي يوشك أن يدوم ويثبت ولا يحيك فيه مر الليالي، فما دخل عسيراً لم يخرج يسيراً، وهذا مذهبي. وقد جاء في الأثر أن الله عز وجل قال للروح حين أمره أن يدخل جسد آدم، وهو فخار، فهاب وجزع: ادخل كرهاً واخرج كرهاً. حدثناه عن شيوخنا.

ولقد رأيت من أهل هذه الصفة من إن أحس من نفسه بابتداء هوى أو توجس من استحسانه ميلاً إلى بعض الصور استعمل الهجر وترك الإلمام، لئلا يزيد ما يجد فيخرج الأمر عن يديه، ويحال بين العير والنزوان (2) . وهذا يدل على لصوق الحب بأكباد أهل هذه الصفة، وأنه إذا تمكن منهم لم يحل أبداً. وفي ذلك أقول قطعة منها: [من الوافر]


(1) قرأها برشيه: المحادثة.
(2) وقد حيل بين العير والنزوان: مثل؛ من قول صخر أخي الخنساء:
أهم بأمر الحزم لو أستيطعه ... وقد حيل بين العير والنزوان فصل المقال: 72.

<<  <  ج: ص:  >  >>