فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

- 4 -

[الرد على الكندي الفيلسوف]

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل محمد وعترته

1 -[قال الكندي] : اعلم، أسعدك الله (1) ، أن أعلى الصناعات الإنسانية درجة (2) ، وأشرفها مرتبة، صناعة الفلسفة، التي حدها علم الأشياء بحقائقها بقدر طاقة الإنسان. ولا نجد (3) مطلوبا من الحق من غير علة، وعلة كل شيء وثباته الحق، لأن كل ماله إنية له حقيقة، فالحق اضطرارا (4) موجود، إذ الإنيات (5) موجودة.

2 - قال: وإنما نعلم كل معلوم إذا [نحن] أحطنا بعلم علته، لأن كل علة إما أن تكون عنصرا، وإما صورة، وإما فاعلة، أعني ما منه مبدأ الحركة، وإما متممة، أعني ما من أجله كان الشيء. والمطالب العامة (6) أربعة: هل، وما، [وأي] ، [ولم] ، فهل باحثة عن الانية، وما فبحث عن الجنس في كل ما له جنس؛ وأي فبحث عن الفصل، وما وأي جميعا عن النوع؛ ولم عن العلة التمامية. وبين أنا متى أحطنا بعلم عنصرها فقد أحطنا بعلم نوعها، وفي علم النوع علم الفصل، فإذا أحطنا بعلم العنصر والصورة والعلة التمامية (7) ، فقد أحطنا بعلم حدها؛ وكل محدود فحقيقته في حده.


(1) أسعدك الله: غير موجودة في ر.
(2) ر: منزلة.
(3) ر: ولسنا نجد.
(4) ص: اضطرار.
(5) ر: إذن.
(6) ر: العلمية.
(7) ر: عنصرها وصورتها وعلتها التمامية.

<<  <  ج: ص:  >  >>