فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بالتغرير (1) ، وإحكام المودات بالتعريض، وبكلام يظهر لسامعه منه معنى غير ما يذهبان إليه، فيجيب السامع عنه بجواب غير ما يتأدى إلى المقصود بالكلام، على حسب ما يتأدى إلى سمعه ويسبق إلى وهمه، وقد فهم كل منهما عن صاحبه وأجابه بما لا يفهمه غيرهما، إلا من أيد بحس نافذ، وأعين بذكاء، وأمد بتجربة، ولا سيما إن أحس من معانيهما بشيء قلما يغيب عن المتوسم المجيد، فهنالك لا خفاء عليه فيما يريدان.

وأنا اعرف فتى وجارية كانا يتحابان، فأرادها في بعض وصلها على بعض ما لا يجمل، فقالت: والله لأشكونك في الملأ علانية ولأفضحنك فضيحة مستورة. فلما كان بعد أيام حضرت الجارية مجلس بعض أكابر الملوك وأركان الدولة وأجل رجال الخلافة، وفيه ممن يتوقى أمره من النساء والخدم عدد كثير، وفي جملة الحاضرين ذلك الفتى، لأنه كان بسبب من الرئيس، وفي المجلس مغنيات غيرها، فلما انتهى الغناء إليها سوت عودها واندفعت تغني بأبيات قديمة وهي (2) : [من الوافر]

غزال قد حكى بدر التمام ... كشمس قد تجلت من غمام

سبى قلبي بألحاظ مراض ... وقد الغصن في حسن القوام

خضعت خضوع صب مستكين ... له وذللت ذلة مستهام

فصلني يا فديتك في خللا ... فما أهوى وصالاً في حرام وعلمت أنا هذا الأمر فقلت: [من الوافر]

عتاب واقع وشكاة ظلم ... أتت من ظالم حكم وخصم

تشكت ما بها لم يدر خلق ... سوى المشكو ما كانت تسمي


(1) والتقرير قراءة مكي؛ ويقابلها: والتغرير عند الصيرفي والطبعة البيروتية؛ والتهديد عند برشيه. والتغرير: المخاطرة.
(2) لم أجد هذه الأبيات بين الأصوات التي كانت ذائعة في المشرق والمغرب.

<<  <  ج: ص:  >  >>