فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الملحق (2)]

(ص 257)

احمد بن كليب النحوى (1) ، أديب شاعر مشهور الشعر، ولا سيما شعره في أسلم وكان قد أفرط في حبه حتى أداه ذلك إلى موته، وخبره في [62 ب] ذلك طريف.

حدثني أبو محمد علي بن أحمد، قال: حدثني أبو عبد الله محمد بن الحسن المذحجي (2) ، قال: كنت أختلف في النحو إلى أبي عبد الله محمد بن خطاب النحوي (3) في جماعة، وكان معنا عنده أبو الحسن أسلم بن أحمد بن سعيد بن قاضي الجماعة أسلم ابن عبد العزيز (4) ، صاحب المزني والربيع (5) ، قال محمد بن الحسن: وكان من اجمل من رأته العيون، وكان يجيء معنا إلى محمد بن خطاب، أحمد بن كليب، وكان من أهل الأدب البارع، والشعر الرائق، فاشتد كلفه بأسلم، وفارق صبره، وصرف فيه القول متستراً بذلك إلى أن فشت أشعاره فيه وجرت على الألسنة، وتنوشدت في المحافل؛ فلعهدي


(1) انظر جذوة المقتبس: 134 (وبغية الملتمس رقم: 462) ومعجم الأدباء 4: 108.
(2) هو أستاذ ابن حزم في الفلسفة؛ راجع مقدمة كتاب التشبيهات من تحقيقي.
(3) محمد بن خطاب النحوي (938) كان من الأدباء المشهورين والنحاة المذكورين، يختلف اليه في علن العربية أولاد الأكابر (الجذوة: 50 وبغية الوعاة 1: 99) .
(4) ترجمة أسلم في الجذوة: 162 وبغية الملتمس رقم: 570.
(5) المزني هو اسماعيل بن يحيى (انظر طبقات الشيرازي: 97) والربيع بن سليمان المرادي (المصدر نفسه: 98) .

<<  <  ج: ص:  >  >>