<<  <   >  >>

[تمييز الأئمة والحفاظ بين أبي زرعة الرازي والدمشقي]

اشترك أبو زرعة الرازي مع أبي زرعة الدمشقي في الكنية والرواية عن بعض الشيوخ، وهما ومن الأقران؛ لهذه الأسباب احتاط أئمة الحديث والمصنفون فميزوا بينهما، وضبطوا أسماء الشيوخ لكل منهما، وذلك تجنبا لوقوع اللبس والوهم.

فقد تنبه عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي (ت327?) لهذا الأمر فميز في كتابه (الجرح والتعديل) بين أبي زرعة الرازي والدمشقي.

فهو لا يصرح بنسبة أبي زرعة عبيد الله بن عبد الكريم قريب أبيه الذي لا تكاد تخلو صفحة من صفحات كتابه - الجرح والتعديل - من ذكره، وكذا بقية كتبه؛ لأنه لا لبس في أمره.

أما إذا لم يؤمن اللبس فينسبه، فمثلا عبد الحميد بن بكار الدمشقي، حينما ذكر الرواة عنه ذكر أبا زرعة الرازي بنسبته1، وكذلك إذا روى عن أبي زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي، أو يذكره ضمن شيوخ أو تلاميذ أحد الرواة2.

وكذلك إذا اشترك أبو زرعة الرازي والدمشقي في الرواية عن أحد من الشيوخ، فمثلا صرح ابن أبي حاتم في ترجمة أبيه، حيث ذكر طائفة من الرواة عنه، وذكر منهم أبا زرعة الرازي، والدمشقي3.

ولقد تنبه لذلك أيضا الإمام الحافظ أبو حاتم محمد بن حبان (ت254?) فإذا ذكر أبا زرعة عبيد الله بن عبد الكريم، أو إذا روى عنه رأيا أو قولا فإنه ينسبه بالرازي كي يميزه عن أبي زرعة الدمشقي4.


1 انظر: الجرح والتعديل ج3/ق1/9.
2 انظر مثلا: المواضع التالية: ج1ق1/49، ج2/ق1/226، ج2/ق1/273، ج2/ق2/405، ج3/ق1/29، ج3/ق2/19، ج3/ق2/209، ج3/ق2/212، ج4/ق1/25، ج4/ق1/104، ج4/ق2/19، ج4/ق2/158، ج4/ق2/461.
3 انظر: الجرح والتعديل ج3/ق2/204.
4 انظر: المجروحين ج1/31، 55، 57، 191، 201، 254، ج2/236، ج3/26.

<<  <   >  >>