فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الْخَيْر وَالشَّر

الْفرق بَين السياسة وَالتَّدْبِير

أَن السياسة فِي التدبر المستمر وَلَا يُقَال للتدبير الوحد سياسة فَكل سياسة تَدْبِير وَلَيْسَ كل تَدْبِير سياسة والسياسة أَيْضا فِي الدَّقِيق من أُمُور المسوس على مَا ذكرنَا قبل فَلَا يُوصف الله تَعَالَى بهَا لذَلِك

<<  <  ج: ص:  >  >>