>  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المدخل]

...

الصولي شاعرًا دراسة فنية تحليلية لأهم أغراض الشعر عنده

لفضيلة الدكتور أحمد جمال العمري

"هو محمد بن يحي بن عبد الله بن العباس بن محمد بن صول تكين، أبو بكر الصولي البغدادي، العالم الفقيه، الأديب الكاتب، الشاعر الناقد، الإخباري المؤرخ، الشطرنجي النديم، الذي عاش قرابة ثمانين عاما – (255- 336هـ) في فترة تولى الخلافة فيها أكثر من اثنى عشر خليفة، نادم أربعة منهم، واتصل بمعظم الباقين، وكانت له مكانة مرموقة، وسمعة حسنة لديهم جميعا، ففتحوا له أبواب قلوبهم وقصورهم، وليعيش في بلاطهم أكثر من نصف قرن من الزمان، وليصادف ما لم يصادفه أحد من قبلهن ليشهد ما لم يشهده أحد من معاصريه"1.

كان الصولي شاعرا فحلا بين فحول عصره الأفذاذ – أبي تمام والبحتري وابن الرومي وغيرهم، واستطاع ان يقف بين هؤلاء المشهورينمنافسا قويا ...

فهو شاعر جزل الألفاظ، متخير الكلمات، لا يجد مشقة في الأوزان، ولا اختيار القوافي، اكتملت لديه نماذج الشعر العربي في مثله العليا، كان ولا شك


1 انظر: ترجمنه في: غرشاد الأديب لياقوت والأعلام للزركلي، إنباء الرواة للقفطي والأنساب للسمعاني والبداية والنهاية في التاريخ.

 >  >>