<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الفصل السادس]

[في النظر في أحوال بقية الرعية]

(38/س2 - 57/س1) (29/س4) فمصلحتهم أن لا يكون السلطان محجوباً عنهم، ولا مهملاً [لأمر ما] ( [764] ) يرفع إليه من ضروراتهم، / بحيث يتصدى بنفسه لإغاثة ( [765] ) ملهوف / وكشف ظلامة / [مظلوم] ( [766] ) وأمر ( [767] ) بمعروف [ونهي عن منكر] ( [768] ) وأما الأوقاف فيكون متطلعاً لعمارتها وإقامة شعائرها ( [769] ) . ويستخلف مشداً لها كما جرت العادة. إلا أنه لا يفرض له معلوماً على الأوقاف. وإن رأى أن يرزقه من بيت المال على قيامه بذلك فله ذلك. ويشترط في هذا المشد أن يكون أميناً عفيفاً ناهضاً. [ثم من] ( [770] ) أهم الأشياء النظر في الجامع ( [771] ) الأموي وأوقافه، وما يصرف منها، وضبط متحصله، ومراعاة ( [772] ) جانبه، والشد من مباشريه ( [773] ) على عمارته، ودفع ( [774] ) الضرر عنهم بكل طريق. (28/ب) / ومما يزيد في ( [775] ) إصلاحه إبطال كلام [القاضي الشافعي] ( [776] ) عنه. وأن لا يتكلم ( [777] ) فيه أصلاً، [ولا يرتب / عليه بقلمه شيئاً، ويرفع يده عنه بكل طريق] ( [778] ) ولا يكون الكلام فيه [لأحد] ( [779] ) ، إلا للسلطان / أو ( [780] ) نائبه بدمشق لا غير ( [781] ) . ويرفع يد ناظره أيضاً، عن أن يتعرض إلى ترتيب ( [782] ) شيء، أو تولية أحد فالفساد إنما جاءه ( [783] ) من هذا القبيل وأشباهه. وقد صنفت فيما يعمل به في [أمر] ( [784] ) هذا الجامع مصنفاً على حدة ( [785] ) . وسميته: " النور اللامع فيما يعمل به [في الجامع] ( [786] ) وهو هذا:

(58/س1) (28/س3) [كتاب النور اللامع فيما يعمل به في الجامع ( [787] ) ]

[ (بسم الله الرحمن الرحيم، [وبه نستعين] ( [788] ) ، وصلى الله على سيدنا محمد، وصحبه، وسلم. [أقول] ( [789] ) : (39/س2) [إن] ( [790] ) / الذي يجب أن يعمل [به] ( [791] ) في الجامع الأموي -[عمره الله بذكره] ( [792] ) ووفق ولي الأمر إلى القيام بنصره ( [793] ) - أنه ينظر أولاً إلى جهات أصول الأموال وضبطها، والكشف عن حالها، وحال من هي في يده. وهل [مستند يده] ( [794] ) شرعي، يستوجب البقاء عليه أم لا؟ . ثم بعد ذلك ينظر في ريعها، وما استقر [عليه] ( [795] ) الحال


[764] ( [764] ) في س2، س3، س4: " لما ". [765] ( [765] ) في س1: لإغانة. وفي ب: " إغاثة ". [766] ( [766] ) سقط من: ب، س1. [767] ( [767] ) في ب، س2، س3، س4: " إحياء ". [768] ( [768] ) سقط من ب، س2، س3، س4. [769] ( [769] ) في س2، س3، س4: " شعارها ". [770] ( [770] ) في س2، س3، س4: " ومن ". [771] ( [771] ) في ب، س1: "جامع ". [772] ( [772] ) في س2، س4: " مراعات ". [773] ( [773] ) في س2، س3، س4: " مباشرته ". [774] ( [774] ) في س2: " ووقع ". [775] ( [775] ) في س1: " به ". [776] ( [776] ) في س1: " القضاة ". وفي س2، س3، س4: " الشافعي ". [777] ( [777] ) في س1 " تتكلم ". [778] ( [778] ) سقط من: س1. [779] ( [779] ) سقط من ب. [780] ( [780] ) في ب: " و ". [781] ( [781] ) في س1: " لا غيره ". [782] ( [782] ) في س1: " تأدية ". [783] ( [783] ) في ب، س1: " جاء ". [784] ( [784] ) سقط من: ب. [785] ( [785] ) في س2، س4: " حدته ". [786] ( [786] ) في س1: " في هذا الجامع ". [787] ( [787] ) زيادة من المحقق لتمييز كتاب " النور اللامع ". [788] ( [788] ) سقط من: س1، س2، س3، س4. [789] ( [789] ) سقط من: س2، س3، س4. [790] ( [790] ) سقط من ب، س2، س3، س4. [791] ( [791] ) سقط من: س2. [792] ( [792] ) في س1: " عز ما نذكره ". [793] ( [793] ) في س1: " بنظره ". [794] ( [794] ) في س1: " بيده مستند ". [795] ( [795] ) سقط من: ب، س1.

<<  <   >  >>