تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ خُزَيْمَةَ نا عَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ نا إِسْمَاعِيلُ يَعْنِي ابْنَ حُجْرٍ نا حُمَيْدٌ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ الإِمَامُ أَبُو بَكْرٍ وَحَدَّثَنَا أَبُو مُوسَى مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَعَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ الدِّرْهَمِيُّ قَالا نا خَالِدٌ وَهُوَ ابْنُ الْحَارِثِ حَدَّثَنَا حُمَيْدٌ قَالَ سُئِلَ أَنَسٌ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ هَلْ كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ قَالَ قِيلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ يَا رَسُولَ اللهِ قَحَطَ الْمَطَرُ وَأَجْدَبَتْ الأَرْضُ وَهَلَكَ الْمَالُ فَرَفَعَ يَدَيْهِ حَتَّى رَأَيْت بَيَاضَ إبْطَيْهِ فاستسقى وَمَا ترى فِي السَّمَاءِ سَحَابة قَالَ فَمَا قَضَيْنَا الصَّلاةَ حَتَّى إنَّ الشَّابَّ الْقَرِيبَ الْمَنْزِلِ لَيَهُمُّهُ الرُّجُوعُ إلَى أَهْلِهِ مِنْ شِدَّةِ الْمَطَرِ فَدَامَتْ جُمُعَةٌ فَقَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ تَهَدَّمَتْ الْبُيُوتُ وَاحْتَبَسَ الرُّكْبَانُ فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم فقال بيده اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا لاَ عَلَيْنَا فكشطت عن المدينة هـ.

هَذَا لَفْظُ حَدِيثِ خَالِدِ بْنِ الْحَارِثِ غَيْرَ أن أبا موسى قال فحط المطر هـ.

276-…أَخْبَرَنَا الإِمَامُ وَالِدِي أنا أَبُو سَعْدٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ حَمْدَانَ الْعَدْلُ نا أَبُو بَكْرٍ محمد بن أحمد المفيد بجرجرانا نا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ السقطي نا يزيد بن هارون أنبا سليم التيمي عن أنس بن مالك رضي الله عَنْهُ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يكون قوم يَتعْبُدُونَ وَيَدْأَبُونَ حَتَّى يُعْجِبُوا النَّاسَ وَتُعْجِبُهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مروق السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّة هـ.

آخِرُ الْجُزْءِ الثَّامِنِ وَأَوَّلُ التَّاسِعِ فُرِغَ مِنْ نَسْخِهِ يَوْمَ الثُّلاثَاءِ ثَامِنَ عَشَرَ شَهْرِ رَبِيعٍ الآخر بأصبهان سنة ست وستمائة وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَحْدَهُ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وآله.

<<  < 
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير