فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

القلبُ السليمُ: هو الطاهرُ من أدناسِ المخالفاتِ، فأمَّا المتلطخُ بشيءٍ من

المكروهاتِ فلا يصلُحُ لمجاورةِ حضرةِ القدوسِ إلا بعدَ أن يطهرَ في كيرِ

العذابِ، فإذا زالَ عنه الخبثُ صلَحَ حينئذ للمجاورةِ.

"إن اللَّه طيِّب لا يقبلُ إلاطيبًا".

فأما القلوبُ الطيبةُ فتصلحُ للمجاورةِ من أولِ الأمرِ:

(سَلامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ) .

(سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ) .

(الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ) .

من لم يُحرِق اليومَ قلبَهُ بنارِ الأسف على ما سلفَ أو بنار الشوقِ إلى لقاء

الحبيبِ فنار جهنَّمَ له أشدُّ حَرًّا. َ

* * *

<<  <  ج: ص:  >  >>