فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قيلَ لبعضِهم: لو طردكَ ما كنتَ تفعلُ.

قالَ:

إِذَا أنا لم أجْد من الحبِّ وصْلاً. . . رمتُ في النارِ مُنْزلا ومقِيلا

ثم أزعجتُ أهلَهَا بندَائِي. . . بكرةً في عرصَاتِها وأصِيلا

معشرَ المشركينَ ناحُوا على منْ. . . يدِّعِي أنَّه يحبُّ الجليلا

لم يكنْ في الذي ادعاه محقًّا. . . فجزاهُ به العذابَ الطَّوِيلا!

إخوانِي!

اجتهدُوا اليومَ في تحقيقِ التوحيدِ، فإنَّه لا يُنجي من عذابِ اللَّهِ إلا إيَّاه.

وما نطقَ الناطقونَ إذْ نطقُوا. . . أحسنَ من: لا إلهَ إلا الله.

تباركَ اللَّهُ ذو الجلالِ ومنْ. . . أشهدُ أن لا إِلهَ إلا هُو

مَن لذنوبِي ومنْ يمحِّصُها. . . غيرُك يَا منْ لا إِلهَ إلا هُو

جنان خلدٍ لمنْ يوحدُه. . . أشهدُ أن لا إلهَ إلا هُو

نيرانُه لا تحرقُ منْ. . . يشهدُ أن لا إلهَ إلا هُو

أقولُها مخلِصًا بِلا بُخلٍ. . . أشهدُ أن لا إلهَ إلا هُو

والحمد للَّه رب العالمين

* * *

<<  <  ج: ص:  >  >>