فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

سُورَةُ المُدَّثِّرِ

قوله تعالى: (وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4)

قال مجاهد والشَّعْبيُّ وقتادةُ والضحاكُ والنخعيُّ والزُّهريُّ وغيرُهم - في

قوله تعالى: (وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) :

إن المعنى: طهِّرْ نفسَك من الذنوب.

وقال سعيدُ بنُ جبيرٍ: وقلبَك ونيَّتَك فطهِّرْ.

وقريبا منه: قولُ مَنْ قال: وعملَك فأصلِحْ.

رُوي عن مجاهدٍ وأبي رَوْقٍ والضحاكِ.

وعن الحسنِ والقرظيِّ، قالا: خُلُقَك حسِّنْه.

فكنَّى بالثيابِ عن الأعمالِ، وهي الدِّينُ والتقوى والإيمانُ والإسلامُ

وتطهيرُه: إصلاحُه وتخليصُه من المفسداتِ له، وبذلك تحصلُ طهارةُ النفسِ

والقلبِ والنيةِ.

وبه يحصلُ حسنُ الخُلُقِ، لأنَّ الدِّينَ هو الطاعاتُ التي تصيرُ عادةً ودَيْدنًا

وخُلقًا، قالَ تعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) .

وفسَّرهُ ابنُ عباسٍ بالدِّينِ.

* * *

<<  <  ج: ص:  >  >>