فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

سُورَةُ المُطَفِّفينَ

قوله تعالى (كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7)

روى عطيةُ عن ابنِ عباسٍ، قال: الجنةُ في السماء السابعةِ، ويجعلُها اللهُ

حيثُ يشاءُ يومَ القيامةِ، وجهنَّم في الأرضِ السابعةِ.

خرَّجه أبو نُعيمٍ.

وخرَّج ابنُ منده من حديثِ أبي يحيى القتاتِ عن مجاهد، قال: قلتُ

لابنِ عباسٍ: أين الجنَّةُ؟

قال: فوقَ سبع سماوات، قلتُ: فأين النارُ؟

قال: تحتَ سبع أبحرٍ مطبقةٍ.

وروى البيهقيُّ بإسنادِ فيه ضعف عن أبي الزعراءَ عن ابنِ مسعودٍ، قال:

الجنَّة في السماءِ السابعةِ العُليا، والنارُ في الأرضِ السابعةِ السفلَى، ثمَّ قرأ:

(إِن كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ) و (إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ) .

وخرَّجه ابنُ منده وعنده: "فإذا كان يومُ القيامةِ جعلَها اللَهُ حيثُ شاءَ".

وقال محمدُ بنُ عبد الله بن أبي يعقوبَ، عن بشرِ بنِ شغافٍ، عن عبدِ

اللَّهِ بنِ سلامٍ، قال: إن الجنًّةَ في السماءِ، وإن النارَ في الأرضِ.

خرَّجه ابنُ خزيمةَ وابنُ أبي الدنيا.

ورَوى ابنُ أبي الدنيا بإسنادِهِ، عن قتادة، قال: كانُوا يقولونَ: إنَّ الجنَّةَ في

السمواتِ السبع، وإنَّ جهنَّم لفي الأرضينَ السبع.

وروى ورقاءُ عن ابنِ أبي نجيح عن مجاهد:

<<  <  ج: ص:  >  >>