فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

سُورَةُ البُرُوجِ

قوله تعالى: (وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3)

يوم عرفة له فضائل متعددة:

منها: أنه قد قيلَ: إنَّه الشَّفع الذي أقسَمَ اللَّه به في كتابِهِ، وأنَّ الوتْرَ يومُ

النَّحْرِ، وقد رُوي هذا عن النبي - صلى الله عليه وسلم - من حديثِ جابرِ، خرَّجَهُ الإمامُ أحمد والنسائيُّ في "تفسيره"

وقيل: إنَّه الشاهدُ الذي أقسمَ اللَّهُ به، في كتابِهِ، فقال تعالى: (وَشَاهِد وَمَشْهُود)

وفي "المسندِ" عن أبي هريرة مرفوعًا وموقوفًا:

"الشاهدُ يومُ عَرَفةَ، والمشهودُ: يومُ الجُمُعة "

وخرَّجه الترمذيُّ مرفوعًا.

ورُوي ذلك عن على من قولِهِ.

وخرَّجه الطبرانيُّ من حديثِ أبي مالكٍ الأشعريِّ مرفوعًا:

"الشاهد: يومُ الجُمُعةِ، والمشهودُ: يومُ عرفَة"

وعلى هذا فإذا وقعَ يومُ عرفة في يومِ جُمُعة فقد

اجتمع في ذلك اليوم شاهدٌ ومشهودٌ.

* * *

<<  <  ج: ص:  >  >>