تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[* [باب تأثير البيئة في الحيوانات] *]

وزعم ناس من العلماء أنّ الحمير الأخدريّة، وهي أعظم حمير الوحش وأتمّها، زعموا أنّ أصل ذلك النّتاج أن خيلا لكسرى توحّشت، وضربت في العانات، فكان نتاجها هذه الحمير التي لها هذا التمام.

وقال آخرون: الأخدريّة هي الحمر التي تكون بكاظمة ونواحيها، فهي كأنها برّيّة بحريّة.

قالوا: ولا يجيء، فيما بين الخيل والحمير إلّا البغال، وليس للبغل نسل يعيش، ولا نجل يبقى، فكيف لقحت هذه الأتن من تلك الخيل حميرا، ثمّ طبّقت تلك الصحارى بالحمر الخالصة؟.

وقالوا: كان الملك من الأكاسرة إذا اصطاد عيرا وسمه باسمه، وبيومه الذي اصطاده فيه، وأطلقه، فإن تهيّأ أن يصطاد ذلك العير بعينه ملك من بعده، وسمه مع وسم الملك الذي قبله بمثل تلك السّمة وخلّاه يذهب، فكان هذا الصنيع بعض ما كانوا يعرفون به حمير الوحش. فعسى أن تكون هذه الحمير أو بعضها صار في ذلك الصّقع الذي هذا صفته، فإنّ للماء والتربة والهواء في هذا عملا ليس يخفى على أهل التجربة.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير