تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ونحن خاتمو كتابنا هذا بباب يشتمل على فنون من الآداب، ويتضمّن بعض ما نستحسنه من الأخبار والأشعار التى يشاكل بعضها بعضا، ونضيف إلى ذلك من العظات الموجزة، والأمثال السائرة، والأشعار الموزونة. وبالله الحول والقوّة.

[باب يشتمل على فصول]

[فصل فى الحسد]

حدّثنى التوّزىّ قال: قال معاوية بن أبى سفيان «1» : كل إنسان أقدر أن أرضيه إلّا حاسد نعمة فإنّه لا يرضيه إلّا زوالها. وقال عمر بن عبد العزيز:

ما رأيت «2» ظالما أشبه بمظلوم من حاسد، غمّ دائم، ونفس متتابع. وكان يقال:

الحاسد إذا رأى نعمة بهت، وإذا رأى مصيبة شمت. وكان يقال: من علامات الحسود أن يتملّق الرجل إذا حضر، ويغتابه إذا غاب، ويشمت بالمصيبة إذا نزلت.

وكان «3» يقال: ستّة لا تخطئهم الكآبة: فقير حديث عهد بغنى، ومكثر يخاف على ماله التلف، والحسود، والحقود، وطالب مرتبة فوق قدره، وخليط أهل أدب غير أديب. وقال بعض الحكماء لبنيه: إيّاكم والحسد فإنه يبيّن فيكم ما لا يبيّن على عدوّكم. وقال معاوية: ليس فى خلال الشرّ خلّة أعدل من الحسد فإنه يقتل الحاسد قبل أن يصل إلى المحسود. وقال ابن المقفّع: الحسد خلق دنىء، ومن دناءته أنه يبدأ بالأقرب فالأقرب

حسدوا «4» النعمة لمّا ظهرت ... فرموها بأباطيل الكلم

وإذا ما الله أسدى نعمة ... لم يضره قول حسّاد النّعم

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير