فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

عَن عَليّ بن حُسَيْن أَن الْحُسَيْن بن عَليّ حَدثهُ عَن عَليّ كَذَا رِوَايَة مُسلم فِيهِ عندنَا للجلودي وَعند ابْن الْحذاء عَن ابْن ماهان أَن الْحسن قَالَ الدَّارَقُطْنِيّ كَذَا رِوَايَة مُسلم فِيهِ وَتَابعه عَلَيْهِ الْأَكْثَر وَبَعْضهمْ قَالَ أَن الْحُسَيْن ابْن عَليّ حَدثهُ وَهُوَ قَول أَصْحَاب الزُّهْرِيّ وَاخْتلف فِيهِ عَن اللَّيْث

قَالَ القَاضِي رَحمَه الله سقط من رِوَايَة ابْن ماهان من غير طَرِيق ابْن الْحذاء الْحَرْف كُله وَعِنْده عَن عَليّ بن الْحُسَيْن بن عَليّ حَدثهُ أَن عليا وَهُوَ وهم صَرِيح وَفِي بَاب مسح الرَّأْس مرّة شهِدت عَمْرو بن أبي حسن كَذَا لَهُم وَعند النَّسَفِيّ حسن وَالْأول الصَّوَاب وَقَوله وَلما مَاتَ الْحسن بن الْحسن ضربت امْرَأَته الْقبَّة كَذَا للأصيلي وَلغيره الْحسن بن عَليّ وَهُوَ الْحسن بن الْحسن بن عَليّ ينْسب مرّة إِلَى أَبِيه وَمرَّة إِلَى جده

فصل مِنْهُ

وَفِي بَاب السَّعْي بَين الصَّفَا والمروة نَا مُحَمَّد بن عبيد يَعْنِي ابْن حَاتِم كَذَا عِنْد الْأصيلِيّ وَلَيْسَ لغيره هَذِه لزِيَادَة وَهِي وهم إِنَّمَا هُوَ مُحَمَّد بن عبيد بن مَيْمُون كُوفِي وَكَذَا جَاءَ فِي رِوَايَة جَمِيع الروَاة ابْن مَيْمُون فِي بَاب هَل يبيت أَصْحَاب السِّقَايَة أَو غَيرهم بِمَكَّة فِي هَذَا السَّنَد بِعَيْنِه وَفِي حَدِيث عمار من رِوَايَة غنْدر نَا شُعْبَة قَالَ سَمِعت خَالِدا الْحذاء يحدث عَن سعيد بن أبي الْحسن كَذَا للعذري من رِوَايَة أبي بَحر وَفِي كتاب التَّمِيمِي نَا خلد والحرث عَن سعيد وَفِي الْعدة توفّي حميم لأم حَبِيبَة كَذَا لَهُم وَعند ابْن الْحذاء لأم سَلمَة وَالصَّوَاب الأول كَمَا جَاءَ فِي الحَدِيث الْمُفَسّر توفّي أَبوهَا أَبُو سُفْيَان وَهُوَ الحَدِيث نَفسه وَتقدم أَيْضا فِي حرف الْهمزَة وَفِي حَدِيث حثى التُّرَاب فِي وُجُوه المداحين سُفْيَان عَن حميد عَن مُجَاهِد كَذَا لِابْنِ ماهان وللباقين عَن حبيب بن أبي ثَابت وَهُوَ الصَّوَاب وَفِي بَاب دور الْأَنْصَار ثمَّ دور بني عبد الْحَرْث بن الْخَزْرَج كَذَا فِي نسخ مُسلم وَصَوَابه بني الْحَرْث

وَفِي بَاب فضل الْعلم حَدثنَا حَرْمَلَة بن يحيى نَا ابْن وهب كَذَا فِي جَمِيع نسخ شُيُوخنَا وَعند بعض الروَاة نَا حَامِد بن يحيى قَالَ الجياني وَهُوَ خطأ وَفِي بَاب فضل الْفجْر فِي الْجَمَاعَة نَا عمر بن حَفْص نَا أبي وَعند الْجِرْجَانِيّ نَا حَفْص بن عمر وَالصَّحِيح مَا للْجَمَاعَة وَهُوَ عمر بن حَفْص بن غياث عَن أَبِيه

وَفِي بَاب الْقُرَّاء من الصَّحَابَة نَا حَفْص بن عمر كَذَا للجرجاني وَلغيره عمر بن حَفْص وَفِي بَاب فضل أبي بكر رَضِي الله البُخَارِيّ نَا الْوَلِيد بن صَالح نَا عِيسَى بن يُونُس نَا عمر بن سعيد بن أبي حُسَيْن الْمَكِّيّ كَذَا لَهُم وَهُوَ الصَّحِيح وَعند ابْن السكن ابْن أبي حبيب وَذكر الْوَلِيد بن حَرْب كَذَا هُوَ وَكَذَا ذَكرُوهُ وَوَقع فِي مُسلم فِيهِ فِي بَاب من سمع سمع الله بِهِ نَا سعيد بن عَمْرو الأشعثي أَنا سُفْيَان عَن الْوَلِيد بن حَرْب قَالَ سعيد أَظُنهُ ابْن الْحَرْث بن أبي مُوسَى سَمِعت سَلمَة بن كهيل كَذَا هُوَ بِكَسْر الرَّاء وبثاء مُثَلّثَة فِي جَمِيع النّسخ قَالَ بَعضهم لَا يَصح فِيهِ الثَّاء الْمُثَلَّثَة

قَالَ القَاضِي رَحمَه الله يحْتَمل أَنه صَحِيح وَيكون قَول سعيد أَظُنهُ ابْن الْحَرْث بن أبي مُوسَى أَي أَنه زَاد فِي نسبه بعد حَرْب بن الْحَرْث كَمَا زَاد بعد الْحَرْث بن أبي مُوسَى والوليد هَذَا من ذُرِّيَّة أبي مُوسَى قَالَ البُخَارِيّ الْوَلِيد بن حَرْب عَن سَلمَة بن كهيل ثمَّ قَالَ وَقَالَ روح نَا شُعْبَة عَن رجل من آل أبي بردة يُقَال لَهُ ولاد عَن سَلمَة

فصل مُشكل الْأَنْسَاب

الْحزَامِي حَيْثُ وَقع فِيهَا بِكَسْر الْحَاء وَفتح الزَّاي مَنْسُوب إِلَى حَكِيم بن حزَام

<<  <  ج: ص:  >  >>