فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

عَن رَسُول الله (صلى الله عَلَيْهِ وَسلم) وأعتم النَّبِي (صلى الله عَلَيْهِ وَسلم) بالعتمة وَلَا يعْدم النَّاس حَتَّى يعتموا ويعتمون بِالْإِبِلِ عتمة اللَّيْل ظلمته وَحَتَّى يعتموا يأْتونَ حِينَئِذٍ ويعتمون الْإِبِل أَي يحلبونها حِينَئِذٍ وَكَذَا جَاءَ فِي حَدِيث وَإِنَّمَا يعتم بحلاب الْإِبِل وَإِنَّمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ذَلِك انتظارا للطارق والضيف فَيُصِيب من أَلْبَانهَا يُقَال عتم اللَّيْل يعتم إِذا أظلم وأعتم النَّاس إِذا دخلُوا فِي ظلمَة اللَّيْل وَقيل بل سميت الصَّلَاة عتمة لتأخير وَقتهَا يُقَال عتم الرجل قراه إِذا أَخّرهُ وعتمت الْحَاجة وأعتمت تَأَخَّرت وَقَالَ بَعضهم عتمة اللَّيْل ثلثه وأعتم الرجل إِذا جَاءَ حِينَئِذٍ وَقيل مَعْنَاهُ يبطئون بهَا قَالَ أَبُو عبيد العاتم البطئ وَمِنْه قيل الْعَتَمَة وَمَا عتم فِي فعل كَذَا أَي مَا لبث وَقَالَ الزبيدِيّ كَانُوا يسمون تِلْكَ الحلبة الْعَتَمَة باسم عتمة اللَّيْل قَالَ فَإِنَّمَا يَقع الِاسْم على حلاب الْإِبِل لَا على الصَّلَاة وَقَالَ ابْن دُرَيْد عتمة الْإِبِل رُجُوعهَا عَن المرعى

(ع ت ق) قَوْله صفحة العاتق وعَلى عَاتِقه بِكَسْر التَّاء هُوَ من الْمنْكب إِلَى اصل الْعُنُق هَذَا قَول أبي عُبَيْدَة وَقَالَ الْأَصْمَعِي هُوَ مَوضِع الرِّدَاء من الْجَانِبَيْنِ قَوْله يخْرجن الْعَوَاتِق الْعَوَاتِق من النِّسَاء الْجَوَارِي اللَّاتِي أدركن وَفِي البارع العاتق من النِّسَاء الَّتِي لم تبن عَن أَهلهَا وَقَالَ أَبُو زيد هِيَ الَّتِي بَين الَّتِي أدْركْت وَالَّتِي عنست والعاتق الَّتِي لم تتَزَوَّج قَالَ ثَعْلَب سميت بذلك لِأَنَّهَا عتقت من خدمَة أَبَوَيْهَا وَلم تملك بعد بِنِكَاح وَقَالَ الْأَصْمَعِي هِيَ فَوق المعصر وَقَالَ ثَابت هِيَ الْبكر الَّتِي لم تبن إِلَى زوج وَقَالَ الْخَلِيل جَارِيَة عاتق أَي شَابة وَقَالَ الْخطابِيّ العاتق الْجَارِيَة حِين تدْرك وَقيل اللواتي أشرفن على الْبلُوغ

قَوْله هن من الْعتاق الأول أَي من أول مَا أنزل من الْقُرْآن وَقيل من قديم مَا تعلمت وقرأت من الْقُرْآن وَالْأول أشبه لقَوْله بعدوهن من تلادي أَي مِمَّا تعلمت فقد جَاءَ بِهَذَا الْمَعْنى وَلَا وَجه لتكرره والعتيق الْقَدِيم وَقد يكون هُنَا بِمَعْنى الشريفات الفاضلات وَالْعرب تَقول لكل منتاه فِي الْجَوْدَة عَتيق وَسميت الْكَعْبَة الْبَيْت الْعَتِيق بذلك وَقيل لِأَنَّهُ أعتق من الْجَبَابِرَة أَي من تجبرهم فِيهِ فَلَا يدْخلهُ أحد وَلَا يصل إِلَيْهِ الْأَذَل عِنْده وَذَهَبت نخوته وَطَاف بِهِ وَقيل لِأَنَّهُ أعتق مِنْهُم فَلَا يدعى جَبَّار ملكه وإضافته إِلَيْهِ وَقيل لِأَنَّهُ أعتق من الْغَرق بِعَهْد نوح (صلى الله عَلَيْهِ وَسلم) وَقد يحْتَمل أَنه بِمَعْنى الْقَدِيم وَلذَلِك قيل لمَكَّة أم الْقرى والقرية الْقَدِيمَة وَقَالَ الله تَعَالَى فِيهِ أَن أول بَيت وضع للنَّاس الْآيَة وَسمي أَبُو بكر عتيقا قيل اسْمه وَقيل لجمال وَجهه والعتيق الْحسن وَقيل لِأَنَّهُ عَتيق الله من النَّار وَقيل عَتيق قديم فِي الْخَيْر وَقيل لِأَن أمه كَانَ لَا يعِيش لَهَا ولد فَلَمَّا وَلدته قَالَت اللَّهُمَّ هَذَا عتيقك من الْمَوْت فهبه لي وَقيل لشرفه وَأَنه لم يكن فِي نسبه عيب وَقَوله حملت على فرس عَتيق فِي سَبِيل الله أَي منتاه فِي الْجَوْدَة كَمَا تقدم تَفْسِيره وَقَوله وَإِلَّا فقد عتق مِنْهُ مَا عتق بِفَتْح الْعين وَالتَّاء فِي البارع يُقَال عتق الْمَمْلُوك يعْتق عتقا وعتاقة بِالْفَتْح فيهمَا قَالَ الْخَلِيل وعتاقا بِالْفَتْح أَيْضا قَالَ غَيره وَالِاسْم الْعتْق بِالْكَسْرِ وَالْعتاق بِالْفَتْح وَلَا يُقَال أعتق وَلَا عتق وَقد أعْتقهُ مَوْلَاهُ وَأعْتق فَهُوَ مُعتق وعتيق.

فصل الِاخْتِلَاف وَالوهم

قَوْله الذَّهَب الْعتْق بِضَم الْعين وَالتَّاء مُخَفّفَة أَي الْقَدِيمَة جمع عَتيق وَفِي رِوَايَة بعض الشُّيُوخ فِي الْمُوَطَّأ بِفَتْح التَّاء مُشَدّدَة وَالْأول أصوب وَقَوله فِي أَعْلَام الْحَرِير فِيمَا عتمنا أَنه يَعْنِي الْأَعْلَام كَذَا عِنْد القَاضِي الشَّهِيد بتاء مُشَدّدَة وَمِيم سَاكِنة وَكَذَا عِنْد أبي بَحر إِلَّا أَن عِنْده فَمَا وَعند الطَّبَرِيّ فَمَا علمنَا أَنه يَعْنِي الْأَعْلَام

<<  <  ج: ص:  >  >>