فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الْمِيم وعمان بِفَتْحِهَا وَتَشْديد الْمِيم فَأَما الَّذِي فِي حَدِيث الْحَوْض مَا بَين عمان إِلَى أَيْلَة فَروينَاهُ عَن شُيُوخنَا بِفَتْح الْعين مسددة الْمِيم وَهِي قَرْيَة من عمل دمشق وَكَذَا قَالَه الْخطابِيّ بِفَتْح الْعين وَتَخْفِيف الْمِيم قَالَ وَبَعْضهمْ يشدد الْمِيم وَذكره فِيمَا يثقل وَالصَّوَاب تخفيفه ويعضده قَوْله فِي رِوَايَة التِّرْمِذِيّ من عدن إِلَى عمان البلقاء والبلقاء بِالشَّام وَقَالَ أَبُو عبيد الْبكْرِيّ وَيُقَال فِيهِ أَيْضا عمان بِالضَّمِّ وَالتَّخْفِيف وَزَعَمُوا أَنه المُرَاد بِالْحَدِيثِ بِمَعْنى الأول لذكر أَيْلَة مَعَه وجربا وأدرج وَكِلَاهُمَا من قرى الشَّام وَأما عمان الَّتِي هِيَ فرضة بِلَاد الْيمن فبالضم وَالتَّخْفِيف بِغَيْر خلاف وَقد وَقع فِي كتاب ابْن أبي شيبَة مَا يظْهر أَنَّهَا المُرَاد فِي حَدِيث الْحَوْض لقَوْله مَا بَين بصرى وَصَنْعَاء وَمَا بَين مَكَّة وأيلة أَو من مقَامي هَذَا إِلَى عمان وَفِي مُسلم أَيْضا مَا بَين الْمَدِينَة إِلَى عمان وَفِيه مَا بَين أَيْلَة وَصَنْعَاء الْيمن وَمثله فِي البُخَارِيّ وَفِي مُسلم وَعرضه من مقَامي إِلَى عمان وَفِي مُسلم أَيْضا فِي كتاب الْفَضَائِل لَو أَن أهل عمان أتيت مَا سبوك كَذَا ضبطناه أَيْضا عَن القَاضِي أبي عَليّ بِفَتْح الْعين وَتَشْديد الْمِيم وَعَن غَيره بِضَم الْعين وَتَخْفِيف الْمِيم وَهُوَ أشبه هُنَا وَالله أعلم

عسفان بِضَم الْعين من عمل مَكَّة قَرْيَة جَامِعَة بهَا مِنْبَر على سِتَّة وَثَلَاثِينَ ميلًا من مَكَّة

(عكاظ) بِضَم الْعين سوق مَعْرُوفَة بِقرب مَكَّة مَشْهُورَة وَقد ذَكرْنَاهُ فِي حرف الْمِيم مَعَ مجنة

(عينين) كتثنية عين الْجَارِحَة جبل قَالَ الدَّاودِيّ هُوَ عِنْد عَرَفَة بجبال أحد بَينهمَا وَاد وَيُسمى عَام أحد عَام عينين وَكَذَا ذكره البُخَارِيّ وَمُسلم فِي حَدِيث وَحشِي

(العرج) بِفَتْح الْعين وَسُكُون الرَّاء قَرْيَة جَامِعَة من عمل الْفَرْع وَعمل الْمَدِينَة بَينه وَبَينهَا نَحْو من ثَمَانِيَة وَسبعين ميلًا وَهُوَ أول تهَامَة

(العريض) بِضَم أَوله مصغر مَوضِع

(الْعَرْش) بِضَم الْعين وَالرَّاء قيل اسْم مَكَّة وَقيل اسْمهَا بِفَتْح الْعين وَسُكُون الرَّاء وَقيل هِيَ بيوتها وَهُوَ الْمَذْكُور فِي حَدِيث الْمُتْعَة فِي الْحَج فِي قَوْله وَفُلَان يَوْمئِذٍ كَافِر بالعرش وَقد ذَكرْنَاهُ قبل وَالْخلاف فِيهِ والتصحيف

(العقيق) بِفَتْح الْعين وَاد عَلَيْهِ أَمْوَال أهل الْمَدِينَة قيل على ميلين مِنْهَا وَقيل على ثَلَاثَة أَمْيَال من الْمَدِينَة وَقيل على سِتَّة أَو سَبْعَة قَالَه ابْن وضاح وهما عقيقان أدناهما عقيق الْمَدِينَة سمي بذلك لِأَنَّهُ عق عَن الْحرَّة أَي قطع وَهُوَ أَصْغَر وأكبر فالأصغر فِيهِ بير رومة والاكبر فِيهِ بير عُرْوَة الَّتِي ذكرهَا الشُّعَرَاء والعقيق الآخر على مقربة مِنْهُ وَهُوَ من بِلَاد مزينة وَهُوَ الَّذِي أقطعه النَّبِي (صلى الله عَلَيْهِ وَسلم) بِلَال بن الْحَارِث وأقطعه عمر النَّاس فعلى هَذَا تحمل المسافتان لَا على الْخلاف والعقيق الَّذِي جَاءَ فِيهِ أَنَّك بواد مبارك هُوَ الَّذِي بِبَطن وَادي ذِي الحليفة وَهُوَ الْأَقْرَب مِنْهُمَا والعقيق الَّذِي جَاءَ أَنه مهل أهل الْعرَاق فِي بعض الحَدِيث هُوَ من ذَات عرق

(ذُو الْعَشِيرَة) وغزوة الْعَشِيرَة بِضَم الْعين وَفتح الشين الْمُعْجَمَة وَيُقَال ذَات العشير وَذَات الْعَشِيرَة ذَكرْنَاهُ فِي حرف الدَّال وَالْخلاف فِيهِ

(عين زغر) ذَكرْنَاهُ فِي حرف الزَّاي

(بطن عُرَنَة) ذَكرْنَاهُ فِي حرف الْبَاء

(عير وعائر) بِفَتْح الْعين الْمَذْكُورَان فِي حرم المذينة فِي أَكثر الرِّوَايَات عير وَفِي حَدِيث على عائر قَالَ الزبير هُوَ جبل بالدينة وَقَالَ عَمه مُصعب لَا يعرف بِالْمَدِينَةِ عير وَلَا ثَوْر وَقد ذكرنَا هَذَا فِي الثَّاء

(الْعَالِيَة) وعوالي الْمَدِينَة كل مَا كَانَ من جِهَة نجد من الْمَدِينَة من قراها وعمائرها فَهِيَ الْعَالِيَة وَمَا كَانَ من دون ذَلِك من جِهَة تهَامَة فَهِيَ السافلة والعوالي من الْمَدِينَة على أَرْبَعَة أَمْيَال وَقيل ثَلَاثَة وَهَذَا حد أدناها وأبعدها

<<  <  ج: ص:  >  >>