فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

النَّبِي (صلى الله عَلَيْهِ وَسلم)

قَالَ القَاضِي رَحمَه الله لَا يُنكر سُؤال عبد الرَّحْمَن بن أَبْزي واستفادته من ابْن عَبَّاس فقد سَأَلَهُ من هُوَ أفقه مِنْهُ وأقدم صُحْبَة

وَفِي بَاب اسْتِخْلَاف الإِمَام فَخرج يَعْنِي النَّبِي (صلى الله عَلَيْهِ وَسلم) بَين عَبَّاس بن عبد الْمطلب وَبَين رجل آخر كَذَا ذكره مُسلم فِي حَدِيث عبد الْملك بن اللَّيْث لكافتهم من رِوَايَة عقيل عَن الزُّهْرِيّ وَمن طَرِيق ابْن أبي عَائِشَة وَعند ابْن ماهان بَين الْفضل بن عَبَّاس فِي حَدِيث عقيل وَكَذَا ذكره البُخَارِيّ من هَذَا الطَّرِيق وَكَذَا ذكره مُسلم قبل هَذَا من رِوَايَة معمر عَن الزُّهْرِيّ

وَفِي بَاب من نحر الْبدن قَائِمَة وَقَالَ ابْن عَبَّاس صَوَافِن قيَاما كَذَا لجميعهم وَعند الْجِرْجَانِيّ وَقَالَ ابْن عمر وَالْأول الصَّوَاب

وَفِي بَاب إِذا قَامَ الرجل عَن يسَار الإِمَام نَا قُتَيْبَة نَا دَاوُود عَن عَمْرو بن دِينَار فِي كتاب ابْن السكن نَا دَاوُود بن عبد الرَّحْمَن الْعَطَّار بنسبه وَهُوَ صَحِيح وَهُوَ غير مَنْسُوب عِنْد سَائِر الروَاة وَلَيْسَ لَهُ ذكر فِي الصَّحِيحَيْنِ إِلَّا هُنَا وَقد قَالَه بعض الروَاة الْقطَّان وَهُوَ خطأ وَأما أَبُو معشر الْعَطَّار فَكَذَا هُوَ بِالْعينِ صَحِيح خرج مُسلم عَن يحيى بن يحيى عَنهُ وَنسبه وَهُوَ الْبَراء أَيْضا وَخرج عَنهُ البُخَارِيّ واسْمه يُوسُف بن يزِيد وَأَبَان بن يزِيد الْعَطَّار بِالْعينِ أَيْضا وَأما يحيى بن سعيد الْقطَّان بِالْقَافِ فمشهور

فصل فِي مُشكل الْأَنْسَاب

فِيهَا

(الْعَبْسِي) بباء بِوَاحِدَة وسين مُهْملَة منسوبون إِلَى عبس من غطفان مِنْهُم حُذَيْفَة بن الْيَمَان الْعَبْسِي وَعبد الرَّحْمَن بن هِلَال الْعَبْسِي وَشُرَيْح بن أوفى الْعَبْسِي وَيُقَال ابْن أبي أوفى وَعبيد الله بن مُوسَى الْعَبْسِي وَعبد الله بن أبي شيبَة الْعَبْسِي وَهُوَ أَبُو بكر وَأَخُوهُ عُثْمَان هاؤلاء جَاءَ نسبهم فِيهَا وَأما من ينْسب كَذَلِك مِمَّن سمي فِيهَا وَلم ينْسب فكثير وَمثله

(الْعَنسِي) إِلَّا أَنه بالنُّون قبيل من مذْحج فجماعة أَيْضا نسب مِنْهُم الْأسود الْعَنسِي الْكذَّاب وَعُمَيْر بن الْأسود الْعَنسِي وَكَذَلِكَ عُمَيْر بن هاني الْعَنسِي وَأَبُو عِيَاض الْعَنسِي وَيشْتَبه بِهِ

(العيشي) بِالْيَاءِ بِاثْنَتَيْنِ تحتهَا وشين مُعْجمَة منسوبون إِلَى بني عائش بن تيم الله بن بكر بن وَائِل كَذَا نسبهم ابْن مَأْكُولا وَعبد الْغَنِيّ وَغَيرهمَا وَكَذَا يَقُوله أَصْحَاب الحَدِيث وَقَالَ بَعضهم إِنَّمَا صَوَابه العائشي مِنْهُم أُميَّة بن بسطَام العيشي كَذَا روينَاهُ عَن شُيُوخنَا كَمَا تقدم وَيشْتَبه بِهِ

(الْقَيْسِي) بِالْقَافِ وَآخره سين مُهْملَة مَنْسُوب إِلَى قيس عيلان وَغَيره مِنْهُم مِمَّن نسب فِيهَا مُحَمَّد بن معمر بن ربعي الْقَيْسِي وَزِيَاد بن ريَاح الْقَيْسِي وَمُحَمّد بن عبد الْأَعْلَى الْقَيْسِي كَذَا قَالَه مُسلم فِي غير مَوضِع وَقَالَ فِي النذور التَّيْمِيّ قيل لَعَلَّه من تيم بن قيس بن ثَعْلَبَة بن بكر بن وَائِل فيجتمع الْقَوْلَانِ وَمِنْهُم هداب وَهُوَ هدبة بن خَالِد الْقَيْسِي وَيُقَال الْأَزْدِيّ وَقد ذَكرْنَاهُ قبل فِي حرف الْهمزَة وَقَول البُخَارِيّ فِي نسب أَخِيه امية بن خَالِد الْأَزْدِيّ من قيس وَوجه الْجمع بَينهمَا أَنه من قيس بن ثَوْبَان من الأزد لَا من قيس عيلان

فصل مِنْهُ

وفيهَا

(الْعَنزي) بِفَتْح الْعين وَالنُّون منسوبون إِلَى عنزة بن أَسد بن ربيعَة مِنْهُم مِمَّن نسب فِيهَا مُحَمَّد ابْن الْمثنى الْعَنزي أَبُو مُوسَى الزَّمن ومعبد بن هِلَال الْعَنزي وَعبد الله بن أبي الْهُذيْل الْعَنزي وضبة بن مُحصن الْعَنزي وَمثله

(الْعَنزي) لكنه سَاكن النُّون وَهُوَ عَامر بن ربيعَة وَابْنه عبد الله بن عَامر بن ربيعَة كَذَا قَيده الْحفاظ مَنْسُوب إِلَى عنز بن وَائِل أخي بكر وتغلب ابْني وَائِل وَحكى عَن ابْن الْمَدِينِيّ أَنه كَانَ يَقُول فِي هَذَا بِفَتْح النُّون وَكَذَا نسبه البُخَارِيّ فِي أَسمَاء من شهد بَدْرًا عِنْد ابْن السكن وَأبي ذَر وبالفتح قيدوه عَن أبي ذَر وَعند غَيرهم نسبته الْعَدْوى وَكِلَاهُمَا

<<  <  ج: ص:  >  >>