<<  <   >  >>

حروف الزيادة:

قال أبو عثمان:

[باب ما تجعله زائدا من حروف الزيادة]

قال أبو الفتح: حكي أن أبا1 العباس سأل أبا عثمان عن حروف الزيادة، فأنشده:

هَوِيتُ السمانَ فشيبنني ... وما كنت قدما هَوِيتُ السمانَا

فقال له: الجواب؟ فقال له أبو عثمان: قد2 أجبتك في الشعر3 دَفْعَتين، يريد: "هويت السمان" ويجمعها أيضا في اللفظ: "اليومَ تنساهُ" وقيل أيضا: "سألتمونيها" وهي عشرة أحرف: الألف، والياء، والواو، والهمزة، والميم، والنون، والتاء، والهاء، والسين، واللام.

وقول أبي عثمان: "باب ما تجعله زائدا من حروف الزيادة"، يريد به: أن حروف الزيادة ليست في كل موضع تكون زائدة4، ولو كانت في كل


1 أبا: ساقط من ظ.
2 قد: ساقط من ظ، ش.
3 في الشعر: زيادة من ظ، ش.
4 ظ، ش: زيادة في الموضعين.

<<  <   >  >>