<<  <   >  >>

[بسم الله الرحمن الرحيم]

رب زدنى علما قرأت على الشيخة المسندة الأصلية الكاتبة أم عبد الله عائشة ابنة قاضى المسلمين علاء الدين على بن محمد بن أبى الفتح العسقلاني الحنبلى (1) في يوم الأحد تاسع شوال سنة ثمان وثلاثين وثمانمائة بمنزلها بجوار المدرسة الصالحية من القاهرة بإجازتها من قاضى المسلمين عز الدين أبى عمر عبد العزيز بن قاضى المسلمين بدر الدين محمد بن إبراهيم بن سعد بن جماعة (2) قال: أنبأنا الشيخ محيى الدين أبو الفضل عبد الرحيم بن عبد المنعم بن خلف الدميري (3) قال: أنا الفخر


(1) سبطة القلانسى، ولدت إحدى وستين وسبعمائة، وحضرت على جدها فتح الدين القلانسى، وسمعت من العز بن جماعة، والقاض موفق الدين الحنبلى، وناصر الدين الحراوى، ولها إجازة من محب الدين الخلاطى، وجماعة من الشاميين والمصريين، وأكثر عنها الطلبة أخذا، وكانت خيرة، تكتب خطا جيدا، توفيت سنة أربعين وثمانمائة هجرية، انظر: شذرات الذهب (7 / 234 - 235) .
(2) الحموى الأصل: الدمشقي المولد، المصرى، الشافعي، كتب الأجزاء، وقرأ بنفسه الكتب الكبار، وسمع العالي والنازل، ودرس، وأفتى، وتولى قضاء القضاة بمصر، وكان كثير الحج والمجاورة، وكان خيرا صالحا، حسن الأخلاق، كثير الفضائل، لم يحفظ عنه في دينه ما يشينه، توفى سنة سبع وستين وسبعمائة هجرية.
انظر: ذيل تذكرة الحفاظ (ص / 41 - 43) ، طبقات الشافعية للسبكي (6 / 123 - 124) ، والبداية والنهاية (14 / 319) ، العقد الثمين (5 / 457) ، النجوم الزهرة (11 / 89) ، وحسن المحاضرة (1 / 359) ، شذرات الذهب (6 / 208 - 209) ، هدية العارفين (1 / 582) ، والرسالة المستطرفة
(ص / 100 - 101) ، الأعلام للزركلي (4 / 151) .
(3) الدميري: نسبة إلى دميرة قرية بمصر، أخذ من الحافظ على بن المفضل، وأبى طالب بن حديدة، وأكثر عن الفخر الفارسى، وكان إماما فاضلا دينا، توفى في المحرم، من سنة خمس وتسعين وستمائة هجرية.
انظر: شذرات الذهب (6 / 431) .
(*)

<<  <   >  >>