<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[فصل الضاد]

الفضاء: المكان الواسع. ومنه أفضى بيده، وأفضى إلى امرأته من باب الكناية أبلغ وأقرب إلى التصريح من خلا بها1.

الفضل: ابتداء إحسان بلا علة. وقال الراغب2: الزيادة على الاقتصار، ومنه محمود كفضل العلم والحلم، ومذموم كفضل الغضب على ما يجب أن يكون. والفصل في المحمود أكثر استعمالا، والفضول في المذموم. قال بعضهم3: والفضل جمعه فضول، واستعمل الجمع استعمال المفرد فيما لا خير فيه، ولهذا نسب إليه على لفظه فقيل فضولي لمن يشتغل بما لا يعنيه لأنه جعل علما على نوع من الكلام فنزل منزلة المفرد.

والفضولي في عرف الفقهاء: من ليس بمالك ولا وكيل ولا ولي. والفضل إذا استعمل لزيادة حسن أحد الشيئين على الآخر، ثلاثة أضرب: فضل من حيث الجنس كفضل جنس الحيوان على جنس النبات، وفضل من حيث النوع كفضل الإنسان على غيره من الحيوان. وفضل من حيث الذات كفضل رجل على آخر، الأولان جوهريان لا سبيل للناقص فيهم أن يزيل نقصه وأن يستفيد الفضل كالفرس والحمار ولا يمكنهما اكتساب فضيلة الإنسان والثالث: قد يكون عرضيا لا يمكن اكتسابه، ومن هذا النحو التفضيل المذكرو في قوله تعالى {وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ} 4. أي في المكنة والمال والجاه والقوة. وكل عطية لا يلزم إعطاؤها لمن تعطى له يقال لها: فضل، نحو {وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِه} 5.

تنبيه: قال القطب الشيرازي في شرح المفتاح6: اعلم أن فضلا يستعمل في موضع يستبعد فيه الأدنى ويراد به استحالة ما فوقه، ولهذا يقع بين كلامين متغايرين في المعنى، وأكثر استعمال مجيئه بعد نفي.

الفضيحة: انكشاف مساوئ الإنسان، من الفضحة وهي الشهرة.


1 انظر مفردات الراغب، ص382.
2 المفردات ص381.
3 المصباح المنير، مادة "أفضل"، ص181.
4 النحل 71.
5 النساء 32 {وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِه} .

<<  <   >  >>