<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[فصل الواو]

القوام: لما يقوم به الشيء أي يثبت كالعماد والسناد لما يعمد ويسند به. والحي القيوم: القائم الحافظ لكل شيء والمعطي له ما به قوامه، وذلك هو المعنى المذكور في قوله تعالى الذي {أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى} 1.

القوامع: كل ما يقمع الإنسان عن مقتضيات النفس والطبع والهوى ويردعه عنها، وهي الامتدادات الأسمائية والتأييدات الإلهية لأهل السير إلى الله2.

القوة: تمكن الحيوان من الأفعال الشاقة.

فقوى النفس النباتية: تسمى قوة طبيعية، قوى النفس الحيوانية تسمى قوة نفسانية وقوى النفس الإنسانية تسمى قوى عقلية، والقوى العقلية باعتبار إدراكاتها للكليات وتسمى القوة النظرية، وباعتبار استنباطها للصناعات الفكرية من أدلتها بالرأي تسمى القوة العملية.

القوة الباعثه: هي قوة تحمل القوة الفاعلة على تحريك الأعضاء عند ارتسام صورة أمر مطلوب أو مهروب عنه في الخيال، فهي إن حملتها على التحريك طلبا لتحصيل الشيء الملتذ عند المدرك سواء كان ذلك الشيء نافعا بالنسبة إليه في نفس الأمر أو ضارا، تسمى قوة شهوانية: وإن حملتها على التحريك طلبا لدفع الشيء المنافر عند المدرك ضارا كان في نفس الأمر أو نافعا تسمى قوة غضبية3.

القوة الفاعلية: التي تبعث العضلات للتحريك الانقباضي وللتحريك الانبساطي على حسب ما تقتضيه القوة الباعثة4.

القوة العاقلة: قوة روحانية غير حالة في الجسم مستعملة للمفكرة، وتسمى بالنور القدسي والحدس من لوامع أنواره.

القوة المفكرة: قوة جسمانية فتصير حجابا للأنوار الكاشفة عن المعاني الغيبية.

القوة الحافظة: هي الحافظة للمعاني التي تدركها القوة الوهمية كالخزانة لها، ونسبتها إلى الوهم نسبة الخيال إلى الحس المشترك، والقوة الإنسانية تسمى القوة العقلية، فباعتبار إدراكها للكليات والحكم بينها بالنسبة الإيجابية والسلبية تسمى القوة النظرية والعقل النظري، وباعتبار


1 طه 50.
2 القاشاني، اصطلاحات الصوفية، ص145.
3 تعريفات الجرجاني ص187، 188.
4 تعريفات الجرجاني ص188.

<<  <   >  >>