<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[باب الباء]

[فصل الألف]

الباء والباءة: بالمد، الموضع الذي تبوء إليه الإبل، ثم جعل عبارة عن المنزل، ثم كني به عن الجماع لأنه لا يكون غالبا إلا في الباءة أو لأن الرجل يتبوأ من أهله أي يتمكن كما يتبوأ من داره. وقوله عليه الصلاة السلام: $"من استطاع منكم الباءة فليتزوج"1. على حذف مضاف وتقديره من وجد مؤن النكاح فليتزوج.

الباب: أصله المدخل للشيء، المحاط بحائط يحجزه ويحوطه، فهو اسم لمداخل الأمكنة كباب المدينة والدار. وإضافته للتخصيص، ومنه يقال في العلم باب كذا، وهذا العلم باب إلى كذا، أي به يتوصل إليه. وقال عليه الصلاة السلام "أنا مدينة العلم"، وعلي بابها2. أي به يتوصل إليه. ويقال أبواب الجنة، وأبواب النار للأسباب الموصلة إليهما. ويقال هذا من بابة كذا أي مما يصلح، وجمعه أبواب وبابات قاله الخليل بابة في الحدود، وبوبت بابا عملته، وبويت الأشياء تبويبا جعلتها أبوابا متميزة. والبواب حافظ الباب3، وهو الحاجب.

باب الأبواب: هو التوبة لأنه أول ما يدخل إليه العبد حضرات القرب من جناب الرب4.

الباج: الطريقة المستوية، ومنه قول عمر رضي الله عنه: لأجعلن الناس كلهم باجا واحدا، أي في العطاء.

البادرة: الحدة، ويقال خطأ عن حدة، ويقال ما يقع عند الحدة مطلقا، ومنه قول النابغة الجعدي5:

ولا خير في حلم إذا لم يكن له ... بوادر تحمي صفوه أن يكدرا

البارقة: لغة كل ما لمع، والبارقة السيف للمعانه، وفي اصطلاح الصوفية: لائحة ترد من جانب القدس وتنطفئ سريعا، وهي من أوائل الكشف ومبادئه.

البأس: والبأساء والبؤس، الشدة والقوة والضر والمكروه، لكن البؤس في الفقر والحرب أكثر، والبأس والبأساء في النكاية أكثر. وفي الحديث أن المصطفى صلى الله

عليه مسلم كان يكره البؤس والتباؤس أي الضراعة للفقر وتكلف الجمع.

الباطل: والفاسد والساقط ضد الصحيح، وضد الحق، وهو ما لا ثبات له من المقال والفعال عند الفحص عنه، ويقال للمشتغل عما يعود عليه نفعه بطال وذو بطالة بالكسر، ويقال للشجاع المتعرض للموت بطل تصورا لبطلان دمه، فعل بمعنى مفعول. أو لأنه يبطل دم من تعرض له.

الباع: مسافة ما بين الكفين إلى بسطهما يمينا وشمالا.

الباغ: لفظة أعجمية استعملها الناس بالألف واللام.

البال: الحال التي يكترث بها، وكذلك يقال ما باليت بكذا أي ما اكترثت، وقد يعبر بالبال عن الحال الذي ينطوي عليه الإنسان، فيقال ما خطر ببالي كذا.

البالوعة: ثقب ينزل فيه الماء.

البائقة: النازلة وهي الداهية الشديدة والشر الشديد.


1 أخرجه ابن ماجه في سننه في كتاب النكاح، الباب 1، 1/ 592، من حديث ابن مسعود رضي الله عنه.
2 أخرجه ابن عدي في الكامل عن ابن عباس، الجامع الصغير للسيوطي.
3 المفردات ص64.
4 التعريفات ص43.
5 شاعر مخضرم أقام في بلاط الملوك اللخميين في الحيرة، ثم سار على رأس قبيلته فقدم خضوعه للنبي صلى الله عليه وسلم، وساهم في فتح فارس، وناصر عليا كرم الله وجهه في صفين. توفي في أصفهان سنة 684م تقريبا.

<<  <   >  >>