فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[فصل: 4] الْفَصْل الرَّابِع

[10] الْغَالِب من الرُّؤْيَا المليحة أَن يتَأَخَّر تَفْسِيرهَا. وَذَلِكَ من كرم الله تَعَالَى يبشر بِالْخَيرِ قبل وُقُوعه، لتفرح النَّفس بوصوله. وَرُبمَا يقدم تَفْسِيره لأمر ضَرُورِيّ يحْتَاج إِلَيْهِ الرَّائِي. مِثْلَمَا ذكر

<<  <   >  >>