فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

نكد لأجل سَرقَة فَكَانَ كَمَا قلت.

[فصل: 12] الْفَصْل الثَّانِي عشر

[18] وَاعْتبر المعكوس، كاللوز للمتولي، أَو لمن هُوَ فِي شدَّة: زَوَال، لِأَن عَكسه زول. كَمَا أَن نجم: مجن. وَدِرْهَم: هم درّ. وقباء: أبق. وكما قَالَ لي إِنْسَان: وَقع على رجْلي عسل فأحرقها، فَقلت لَهُ:

<<  <   >  >>