فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قَالَ: وَلَيْسَ لِأَن الْأَطِبَّاء سَموهَا سونوخس وَجب أَن لَا تكون من جنس الحميات المحرقة لِأَن الدَّم إِذا عفن فَهُوَ صفراء وَقد قُلْنَا أَن بَين الصَّفْرَاء إِذا عفنت وَبَين الدَّم إِذا عفن بوناً عَظِيما وَالَّذِي أرى أَنه يُمكن أَن يعلم أَنه من أول نوبَة نوع هَذِه الحميات وَذَلِكَ أَن الْبدن يكون فِيهَا ممتلئاً وَالْعُرُوق دارة وَالْعين حَمْرَاء وَالنَّفس ضيقا والحرارة كَثِيرَة بخارية.

من الْمقَالة الثَّانِيَة من كتاب البحران قَالَ: الحميات المطبقة مِنْهَا مَا لَا يكون لَهَا من حِين تبدأ إِلَى وَقت البحران تنقص وعودة وَمِنْهَا مَا تكون تشتد غبا إِلَّا أَنه لَا يكون لَهَا فِي الْأَيَّام الَّتِي فِي مَا بَين كل نوبتين من نَوَائِب الغب نوبَة أُخْرَى كالحمى الْمُسَمَّاة المطرطاوس وَهَاتَانِ جَمِيعًا من الحميات الحادة جدا الَّتِي يَأْتِي البحران فِيهَا فِي السَّابِع وَلَيْسَ هَذِه الْحمى الَّتِي ذَكرنَاهَا فِي شطر الغب بِعَينهَا لَكِنَّهَا ضرب من المطبقة يشْتَد الْأَمر فِيهَا فِي الْأَيَّام الْأزْوَاج جدا.)

من الْمقَالة الأولى من أَصْنَاف الحميات قَالَ: يعرض فِي المطبقة وَهِي الْمُسَمَّاة سونوخس أَنه يلقى قَالَ: كثيرا مَا تورث هَذِه الحميات حميات دق ذبولية إِذا كَانَ صَاحبهَا مُحْتَاجا إِلَى شرب مَاء بَارِد فَمنع مِنْهُ وَلم يحتل لَهُ فِي تبريد بَطْنه بأضمدة بادرة تُوضَع على مَا دون الشراسيف والصدر فَإِن كَانَت هَذِه الْحمى من أورام الأحشاء وَوضع عَلَيْهَا الأضمدة المحللة فَإِنَّهُ يسْرع الْوُقُوع فِي الدق جدا.

لى: الحميات المطبقة تكون كثيرا من ورم الأحشاء إِذا ورمت ورماً حاراً.

3 - (أَصْنَاف الحميات)

من الْمقَالة الثَّانِيَة قَالَ: الحميات الدائمة مِنْهَا مَا يكون عَن الصَّفْرَاء وَهِي صنفان: إِحْدَاهمَا تفتر غبا وَهِي المحرقة وَالثَّانيَِة هِيَ الْمُسَمَّاة سونوخس وَهِي المطبقة أَي لَيْسَ لَهَا ابْتِدَاء وفترة من أَولهَا إِلَى آخرهَا وَمِنْهَا مَا يكون عَن السَّوْدَاء وَهِي نظيرة الغب اللَّازِمَة وَمِنْهَا عَن البلغم وَهِي نظيرة البلغمية اللَّازِمَة.

قَالَ: وأصناف الْحمى المطبقة ثَلَاث: الْبَاقِيَة بِحَال والمتزايدة والمتنقصة.

قَالَ جالينوس: وَمن الحميات الدائمة الَّتِي من الصَّفْرَاء مَا تنوب فِي الْيَوْم الثَّالِث دَائِما فَقَط وَمِنْهَا مَا تكون لَهَا فِي الْيَوْم الْمُتَوَسّط بَين كل نوبتين نوبَة وَلَيْسَ هَذِه الْحمى اسْم خَاص. وَهَذِه الحميات الَّتِي لَهَا نوبَة أُخْرَى فِيمَا بَين كل نوبتين مِنْهَا مَا يجْرِي أمره على شكل النائبة سَوَاء فَتكون كنوبتين متواليتين مِنْهَا متشابهتين وَمِنْهَا مَا تكون النوبتان غير متشابهتين بل تكون النّوبَة الثَّالِثَة مثل الأولى سَوَاء وَالرَّابِعَة مثل الثَّانِيَة فَيجْرِي أمرهَا على شكل حَنى غب وَهَذِه الْحمى خَاصَّة تكون من الْمرة الصَّفْرَاء فَأَما الَّتِي نوبتاها المتواليتان متساويتين فَإِنَّهَا تكون من خلط هُوَ إِلَى البلغم أميل.

قَالَ: وَأَنا أسمي هَذِه الحميات الشبيهة وَلَا أسمي وَاحِدَة من هَاتين شطر الغب.

<<  <  ج: ص:  >  >>